استثمار 1.2 مليار درهم إماراتي في 300 شاشة «فوكس سينما» جديدة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

638 مشاهدة

دبي ـ «سينماتوغراف»

أعلنت شركة ماجد الفطيم للسينما، أكبر دور السينما وأسرعها نموًا في المنطقة، عن خططها لاستثمارات بقيمة 1.2 مليار درهم، من شأنها أن تحافظ على المكانة الرائدة لعلامة ڤوكس سينما كأكبر علامة تجارية في عالم الترفيه السينمائي في المنطقة، وذلك عبر سلسلة من عمليات الاستحواذ والتوسع، والالتزام بتوفير تجربة استثنائية للعملاء استناداً إلى البيانات التي يتم جمعها منهم.

وقد حددت ڤوكس سينما 23 موقعًا جديدًا، سيتم افتتاحها تدريجيًا على مدى السنوات الثلاث المقبلة، وستكون سنة 2018 الأكثر نشاطًا مع افتتاح 16 موقعًا (بإجمالي 145 شاشة)، في سبع دول مختلفة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقد عززت المشاريع المشتركة الأخيرة في سلطنة عُمان ومملكة البحرين، مكانة الشركة باعتبارها أكبر مزود للترفيه السينمائي في المنطقة. وكان الدخول إلى السوق الإفريقية عبر مول مصر في شهر مارس، وإلى قطر في شهر إبريل، أبرز إنجازين على صعيد أنشطة توسع العلامة في منطقة الشرق الأوسط لهذا العام، بالإضافة إلى خطط لافتتاح صالات سينما جديدة في البحرين والكويت خلال الأشهر الستة القادمة. كما سيتم افتتاح صالات سينما جديدة في مختلف إمارات الدولة بهدف تعزيز الحضور القوي للعلامة التجارية في دولة الإمارات.

وفي هذا الشأن، قال كاميرون ميتشل، الرئيس التنفيذي لشركة ماجد الفطيم للسينما: “نحن نركز بشكل أساسي على تحقيق أسعد اللحظات لكل الناس كل يوم، من خلال توفير تجارب سينمائية مبتكرة وخدمة عملاء استثنائية. ونحن فخورون بحصول ڤوكس سينما على جائزة “الإنجاز العالمي في مجال العرض” من مؤتمر سينماكون 2017 في لاس فيغاس في وقت سابق من هذا العام، تقديرًا لجهودنا هذه. كما أننا ماضون في توسيع عروضنا الفريدة لنصل إلى المزيد من عشاق السينما من خلال مضاعفة عدد شاشاتنا إلى أكثر من 600 شاشة ضمن 7 بلدان في الشرق الأوسط، ولنساهم أيضًا في توفير 1500 فرصة عمل جديدة في أرجاء المنطقة بحلول عام 2020″.

وأضاف: “لقد وسعت شركتنا قاعدة عملائها بنسبة 50% على مدار الأشهر الاثني عشر الماضية، ونتوقع أن يصل عدد زوار صالاتنا إلى 18 مليون بنهاية العام. نحن متحمسون لتقديم مفاهيم علامتنا الفريدة إلى عدة مواقع جديدة، بما في ذلك مراكز سيتي سنتر التابعة لشركة ماجد الفطيم في كل من الشارقة والزاهية (الإمارات)، وصُحار (سلطنة عُمان)، إلى جانب التوسع في مدينة العين، وفي نخلة جميرا”.

وبهدف دعم النمو المستمر للعلامة التجارية في أرجاء المنطقة، تقوم ڤوكس سينما بجمع المعلومات حول سلوكيات العملاء وتفضيلاتهم في مجال الترفيه وصولًا إلى توجهات الطعام والشراب، لضمان أن يكون نموها المستقبلي معززًا بالتحليلات المتقدمة. ومن خلال الاستفادة من قدراتها الرقمية إلى أقصى درجة، سوف تتمكن ڤوكس قريبًا من تسريع قدرات الاستجابة لملاحظات وآراء العملاء في الوقت الحقيقي. وقد ساهمت استثمارات الشركة في مجال التجارة الإلكترونية حتى اليوم في تنمية التعاملات عبر الإنترنت بأكثر من 50% على أساس سنوي.

وتمتد خطط ڤوكس سينما لتشمل التوظيف والارتقاء بمهارات موظفيها الحاليين من خلال تجهيزهم بقدرات قوية في مجال تحليل البيانات من أجل تنفيذ هذه الاستراتيجية، وذلك في إطار مبادرة “كلية ماجد الفطيم لتحليلات البيانات والتكنولوجيا” الأوسع، من أجل فهم وتوقع احتياجات العملاء وتلبيتها بصورة أفضل.

وقد أطلقت الشركة مؤخرًا برنامج الولاء الرقمي الأول من نوعه في عالم السينما في المنطقة، والمدعوم بمنصة متقدمة لإدارة علاقات العملاء، وقامت بقياس مدى تفاعل الزوار من خلال مبادرة “صافي نقاط الترويج”، وهي إحدى المبادرات التي قامت مجموعة ماجد الفطيم بتطبيقها في دولة الإمارات.

وختم ميتشل: “مع استمرار سوق العرض السينمائي في الشرق الأوسط بالنمو ودخول منافسين جدد يعملون على تحليل أسواق المنطقة، فإن التزام شركة ماجد الفطيم بتوفير تجربة عملاء استثنائية، إلى جانب اعتماد تحليلات متقدمة، سيسمح لنا بالوفاء بالتزامنا كشركة رائدة في السوق تقدم أفضل تجربة لعملائنا في كل نقطة اتصال وفي كل مكان، وعلى امتداد رحلتنا الطموحة نحو عام 2020”.