«الدوحة للأفلام» تستقبل طلبات المشاركة في ورشة كتابة السيناريو

946 مشاهدة

 الدوحة ـ «سينماتوغراف»

أعلنت مؤسسة الدوحة للأفلام عن استقبال طلبات صناع الأفلام وكتاب السيناريو للمشاركة في ورشة “حزاية لكتابة السيناريو” التي تقيمها بالتعاون مع استديو تورينو للأفلام ابتداء من 6 مايو المقبل، بهدف تعزيز التعبير الشخصي لصانعي الأفلام، وتوفير فرصة مهمة لصقل المهارات المهنية والإبداعية وتطوير شبكة معارف وعلاقات في عالم السينما.

وأوضح بيان صحفي صادر عن المؤسسة أنه سيتم اختيار المشاركين بناءً على قوة فكرة النص السينمائي وموهبتهم في التأليف ورؤيتهم السينمائية وأعمالهم السابقة، وسيخضع المشاركون لعملية انتقاء، حيث سيتم تقييم مدى قدرتهم على تطوير أفكارهم وتحويلها لأعمال سينمائية مميزة، ويمكن للراغبين من قطر والمنطقة التقدم الآن بطلباتهم للمشاركة في الورشة التي يقدمها كل من الكاتبة السويدية / ماريينا فون هوسولف فون بومغارتن، والكاتب والمخرج الفرنسي أنطوان لو بوس، وهما خبيران من استديو تورينو للأفلام ولهما العديد من التجارب الابداعية.

وتتكوّن الورشة من 4 جلسات تصل مدة كل منها إلى 4 أيام، وذلك على مدار 6 أشهر، فتقام الورشة الأولى في الفترة من 6 إلى 9 مايو المقبل، تليها الجلسة الثانية من 24 إلى 27 أغسطس، والثالثة من 26 إلى 29 اكتوبر 2017، بينما تقام الجلسة الرابعة والأخيرة من 11 إلى 14 يناير 2018.

وتوفر الورشة الخبرة العملية لكتاب السيناريو الواعدين والمخرجين لاختبار واكتشاف إبداعاتهم وأصواتهم الخاصة خلال تطوير وكتابة نصوص أصلية لأفلام طويلة، وسيتم تشجيع المشاركين على اختيار الأفكار النابعة من القلب والتي تعكس طبيعة الحياة المعاصرة في منطقة الخليج، وسيُطلب منهم إنجاز مهام محددة لإحراز تقدم ملموس في نصوصهم السينمائية التي يعملون عليها.

وقالت فاطمة الرميحي الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الدوحة للأفلام:” تعتبر ورشة حزاية لكتابة السيناريو منصة مهمة للمواهب السينمائية لتطوير وتعزيز مهاراتهم الإبداعية، في إعداد نصوص عالية الجودة تحت إشراف وتوجيه خبراء دوليين، والعمل على تقديم قصص قوية ومميزة للأفلام.. مشيرة إلى أن مثل هذه المبادرات مهمة في تقدم المشهد السينمائي المحلي والإقليمي.

وتتضمن الجلسة الأولى مقدمة وطرح الأفكار يليها التعليقات وتبادل الآراء مع المشاركين الآخرين والمشرفين ما يؤدي إلى تطوير الشخصيات والموضوع الرئيسي للقصة، وفي الجلسة الثانية يتم مراجعة المواد الجديدة والمعدّلة، مع وصف دقيق لكل مشهد من مشاهد النص أو معالجة مطوّلة لها، يليه تبادل للآراء بين المجموعة والمدرّبين حول مراجعة للشخصيات والموضوعات ومناقشة الأبعاد الهيكلية للنص وهي القصة والعقدة والحل.

في حين يجري تطوير القصة والفكرة بشكل أعمق في الجلسة الثالثة ، ليتم تبادل الآراء حول المسوّدة الأولى وتحليل للمشاهد ومناقشة الخطوات التالية لتنفيذ المشروع في الجلسة الرابعة، على أن تتضمن الورشة في جزئها الأخير جلسة لطرح وتسويق الأفكار أمام لجنة خارجية.