المخرج جود سعيد يعلن انطلاق تصوير فيلمه «درب السما»

1215 مشاهدة

 

دمشق ـ «سينماتوغراف»

اعلن المخرج السوري جود سعيد انطلاقة تصوير سادس أفلامه الطويلة؛ “درب السما” الذي أنهى كتابة السيناريو الخاص به؛ بعد أن كتب النسختين الأولى والثانية رامي كوسا وسماح القتال، وهو من إنتاج المؤسسة العامة للسينما وآدامز بروداكشن (رحاب أيوب)، المشاهد الأولى جرى تنفيذها في بلدة القرداحة بريف اللاذقية قبل أن ينتقل فريق العمل إلى العاصمة دمشق.

يصور جود سعيد في هذا الشريط تراجيديا اجتماعية ممزوجة بالكوميديا السوداء، نشاهد خلالها حكاية لعائلة سورية تهجر مكان إقامتها قسراً لمرات عدة، وما يجمع أفراد هذه الأسرة هو اصرارهم على الحياة والانتصار على الذات و كسر الخوف وتحدي رغبة الآخر بإنهاء وجودهم.

كما تغوص الحكاية في أجواء الحرب السورية الراهنة مستعرضاً نتائجها على مستقبل الأفراد بجميع الأصعدة، وتركز على فكرة تمسك المواطن السوري بالحياة وإصراره على البقاء في وجه الهجمات المتتالية، ومحاصرته بالموت من كل جانب.

أدوار الفيلم يجسدها كلّ من: أيمن زيدان، صفاء سلطان ، محمد الأحمد، جابر جوخدار ، نوار يوسف ، زهير عبد الكريم، حسين عباس، جمال العلي، حسن دوبا، روبين عيسى، رامي أحمر، رسل الحسين، مرح حسن، نور علي، هبة زهرة، لبابة صقر وعوض القدرو.

وأشار جود سعيد إلى أن رسالته من الفيلم هي “التأكيد على أن العائلة لا تبنى على رابط الدم الذي يجمع أفرادها وإنما على من يؤسس لمواطنية جديدة، لأنّ روابط الدم في هذه الحرب التي نعيشها لم تأتِ إلّا بالدم”.

كذلك اعتبر السينمائي السوري أن: “روابط المعرفة هي الأقوى وهذا ما أعمل عليه في فيلمي الجديد لإعادة بناء الوطن بالاستناد على المعرفة”، وختم بالقول “درب السما” هو فسحة كبيرة من الأمل لكل مواطن سوري عاش الحرب وأثقلته همومها”.

يذكر أن هذا الفيلم هو التعاون الرابع الذي يجمع جود سعيد و”آدمز بروداكشن” بعد “مطر حمص” و”بانتظار الخريف” و”رجل وثلاثة أيام”.

سؤال هل تعرف اجابته: لماذا سجادة المهرجانات السينمائية دائماً.. حمراء؟

دبي ـ «سينماتوغراف» لا يخلو مهرجان أو مناسبة سينمائية يحضرها النجوم والمشاهير من استقبال بالسجاد الأحمر. لكن ما قصته؟ وماهي جذوره التاريخية؟ ولماذا اللون الأحمر بالضبط؟ جاء اللون الأحمر من اليونان القديمة. فقد ورد

مزيد   800