بمناسبة الذكرى الـ 10 لرحيله: تفاصيل احتفاء «السينماتك» الفرنسي بيوسف شاهين

194 مشاهدة

باريس ـ «سينماتوغراف»

تبدأ اليوم 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، احتفالية خاصّة بـ”أحد أكبر وأهم السينمائيين العرب”، المخرج الراحل يوسف شاهين (1926 ـ 2008)، في الـ”سينماتك” الفرنسية في باريس، بمناسبة الذكرى الـ10 لرحيله. احتفالية ستمتدّ على أسابيع عديدة، تكريمًا للمخرج “الإسكندراني” و”المصري” و”العالمي”، كما يصفه كتيّب الاحتفالية، التي تُفتتح بحضور فنانين مصريين عملوا معه، مثل يسرا ولبلبة ونبيلة عبيد ويسرا اللوزي ومحمود حميدة وأحمد يحيى. كما أن الاحتفالية تتضمّن معرض صُور واستعادة أفلامٍ له.

يُقام المعرض في متحف الـ”سينماتك” بين 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 و28 يوليو/ تموز 2019، وهو عبارة عن جولة في عالم يوسف شاهين، عبر صُوَر نادرة لم تُعرَض سابقًا، وكانت محفوظة في أرشيف المتحف، وتُقدِّم “مسيرة معلِّم في الإخراج، ورجل عاشق للحياة”، وتركِّز على العلامات الفارقة في مسيرته الفنية، وعلى علاقته بالموسيقى الأميركية والمصرية في ثلاثينيات القرن الـ20، أي في بداياته، ثم التزاماته وتوجيهاته في الاستديو وشغفه واهتماماته، وحالات “انفجاره” و”علاقاته العاصفة” بالسلطة، قبل حصوله على اعتراف به وتكريس عالمي لأفلامه.

ويسعى منظّمو الاحتفالية إلى تمكّن المعرض من فكّ رموز يوسف شاهين على نحو أفضل، عبر الانغماس “في قلب عملية فريدة من الإبداع، وكشف التأثيرات المُعلِّمة فيها، وفهم قناعاتها وتخمين تطلعاتها”. أما استعادة أفلامه في هذا الوقت الذي يشهد “سوء فهم وعدم تسامح وصعود شعبوية”، فـ”دعوة مفتوحة إلى الحوار بين الثقافات، وإشارة أمل، ويد ممدودة نحو الآخر مهما كان ومن كان”، كما في كتيّب المعرض.

يُذكر أن عائلة يوسف شاهين طلبت من الـ”سينماتك” الفرنسية ـ بعد رحيله ـ الاطلاع على أرشيفه. وجاءت فكرة المعرض ـ بحسب تصريح مساعدة منظّم الاحتفالية أمل قرمازي لـ”العربي الجديد” ـ بعد العثور في مصر على أشياء كثيرة تتعلّق بشاهين وأفلامه، كالأزياء والأكسسوارات. يُشار هنا إلى أن هذه “المتعلّقات” ستعاد إلى مصر بعد 10 أعوام، كما نصّ الاتفاق مع العائلة.

وتُنظَّم الاستعادة الكاملة لأفلام يوسف شاهين على مرحلتين: الأولى بين 14 و25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، والثانية في مارس/ آذار 2019. تشتمل عروض الأولى على 16 فيلمًا مُرمَّمًا، تمثّل مراحل عديدة من مسيرته الممتدّة من خمسينيات القرن الـ20 حتى منتصف الألفية الثالثة، مع رجحان كفّة الأفلام القديمة، إذ تمّت برمجة 5 أفلام مُنتجة في تلك الخمسينيات نفسها، كـ”بابا أمين” و”باب الحديد” و”ودّعت حبّك” و”سيرة في الوادي”، واثنين من الستينيات، وهما “فجر يوم جديد” و”صلاح الدين”، فضلاً عن اثنين آخرين من السبعينيات، هما “اسكندرية ليه” و”العصفور”. كما تعرض 3 أفلام من الثمانينيات، بينها “وداعًا بونابرت”، و3 من التسعينيات: “المهاجر” و”المصير” و”الآخر”. ثم هناك في المرحلة اللاحقة: “الاسكندرية… نيويورك”. كما سيعرض “النيل والحياة”، وهو فيلم قصير عن بناء السد العالي في أسوان، الذي وإن افتتح عصرًا جديدًا، فقد “أغرق أيضًا وإلى الأبد” أراضي الأجداد.

وتُلقي أمل قرمازي (باحثة في الموسيقى) محاضرة بعنوان “يوسف شاهين، عملية موسيقية إبداعية” (21/ 11)، عن الدور الأساسي الذي يعطيه شاهين للموسيقى في أفلامه، وسيرافق المحاضرة عزف لها على الكمان لمقطوعات مشهورة من أفلامه، يتبعها عرض “المصير” (1997). كما تصدر بالمناسبة، في مارس/ آذار المقبل، أسطوانة مدمّجة للفيلم المرمّم “وداعًا بونابرت”، وألبوم يحتوي على 9 أفلام مُرمّمة، إلى كتابين بالفرنسية: “يوسف شاهين: ثورة في القلب” (طبعة Cine -–Festival) و”يوسف شاهين الثوري الهادئ” (مقابلة مع توفيق حاكم حول شاهين).

بموازة احتفالية الـ”سينماتك”، تُشارك الصالات الفرنسية بعرض 12 فيلمًا مُرمَّمًا، أنجزها شاهين بين عامي 1954 و1999، كـ”صراع في الوادي” (1954) و”الآخر” (1999)، بينما يُعرض “عودة الابن الضال” في “معهد العالم العربي”.

وللحفاظ على أفلام يوسف شاهين، تعاونت مؤسّسات فرنسية ودولية عديدة، ساهمت في تنظيم المعرض أيضًا: “أفلام مصر العالمية” والـ”سينماتك” الفرنسية و”جمعية يوسف شاهين” و”الأرشيف السمعي البصري لموناكو” و”مؤسّسة السينما” في المدينة الإيطالية بولونيا.

«على حلة عيني» يرشح لجائزة «لوكس» للأفلام الأوروبية

الوكالات ـ «سينماتوغراف» رشحت لجنة اختيار الفائزين لجائزة “لوكس” للأفلام الأوروبية، فيلم “على حلة عيني” للمخرجة التونسية ليلى بوزيد، ضمن عشرة أعمال سينمائية مرشحة للفوز بالجائزة، لما تتميز به من تنوع “من حيث الأساليب

مزيد   975