«جوع كلبك» يفتتح مهرجان الرباط الدولي لسينما المؤلف

1994 مشاهدة

الرباط ـ «سينماتوغراف»

اختار منظمو مهرجان الرباط الدولي لسينما المؤلف، الذي تنظمه جمعية مهرجان الرباط للثقافة والفنون، فيلمي «جوع كلبك» لهشام العسري، و”«إطار الليل» لطالا حديد،  لتمثيل المغرب في المسابقة الرسمية للدورة 21، التي ستنطلق يوم 29 يناير الجاري بمسرح محمد الخامس، وتتواصل إلى 4 فبراير المقبل بقاعة سينما النهضة بالرباط.

ويدخل الفيلمان المغربيان غمار المنافسة على جوائز المهرجان إلى جانب 12 فيلما من جيورجيا، وإستونيا، والعراق، وفرنسا، وبلجيكا، وإيران وأفغانستان، وجمهورية الدومينيكان، وليتوانيا، وإيطاليا.

ويتميز الحفل الافتتاحي للمهرجان بعرض الفيلم المغربي «جوع كلبك» للمخرج هشام العسري، أمام لجنة تحكيم رسمية تترأسها الممثلة الرومانية كريستينا فلوتور، التي سبق أن فازت بالسعفة الذهبية لأفضل ممثلة بمهرجان “كان” السينمائي سنة 2012.

جوع كلبك

ويتابع المخرج هشام العسري طريقته السينمائية الفردية شكلاً وموضوعاً. هذه المرة في «جوّع كلبك» يقترب في شكل أكثر وضوحاً من خطته للكشف عن فصل مؤلم في تاريخ المغرب، من خلال أحد أبرز رموز النظام الأمني السابق، وممارساته في سنوات الرصاص التي مضت بثقل شديد على الجميع، بينما لايزال حاضر ومستقبل البلد في مهبّ الغموض..

وتشهد هذه الدورة برنامجا فنيا غنيا يتضمن 60 عرضا سينمائيا، و14 فيلما من 16 دولة في المسابقة الرسمية لنيل الجائزة الكبرى الحسن الثاني، و11 فيلما وثائقيا، ثم 7 أفلام مبرمجة ضمن نافذة سينما العالم، فضلا عن 6 أفلام مغربية ضمن فقرة سينما المغرب.

لقطة من فيلم جوع كلبك

وتحتفل الدورة 21 بالسينما الإيطالية وسينما جمهورية الدومينيك، كضيفتي شرف على المهرجان، اعترافا لما قدمته الأولى من عطاءات وإبداعات في مجال السينما، ضمنت لها حضورا فنيا بارزا على مستوى السينما الأوروبية والعالمية، ونظرا لما أنتجته من وجوه بارزة من مخرجين مرموقين وممثلين لامعين، أما بالنسبة لسينما جمهورية الدومينيك، يأتي الاحتفاء بها من أجل الانفتاح عليها كأحد التجارب السينمائية المنتمية لأمريكا اللاتينية بهدف تمتين التعاون وتبادل الخبرات الفنية والثقافية.

 

بعد 18 عاماً.. ماجدة الرومي تعود إلى السينما

الوكالات ـ «سينماتوغراف» تستعد الفنانة ماجدة الرومي للعودة إلى السينما وذلك بعدما كشف برنامج «اي تي بالعربي» أنها ستغني تريلر الفيلم التاريخي «اغسطينوس.. ابن دموعها». الفيلم، الذي تم عرضه ضمن مهرجان صفاقص وفي الدورة

مزيد   800