«خمسة» ..الأفضل في «استوديو الفيلم العربي» بأبوظبي

1012 مشاهدة

 أبوظبي ـ «سينماتوغراف»

أعلنت «إيمج نيشن»،أسماء الفائزين في النسخة الرابعة من مسابقة استوديو الفيلم العربي، المخصصة للأفلام القصيرة، وذلك خلال حفل توزيع الجوائز الذي جرت فعالياته مساء أمس.

وحصد «خمسة» للمخرج عمر آدم جائزتي أفضل فيلم وأفضل مونتاج، وفاز «من بينهم» للمخرجة ديان فرح بجائزتي أفضل تصوير وأفضل سيناريو، أما جائزة لجنة التحكيم الكبرى فذهبت إلى «ضايعة» للمخرجة لبنى باجسير.

وقال عمر آدم: إنه شعور لا يصدق. لقد كانت رحلة طويلة ومثمرة للغاية، أود أن أشكر «إيمج نيشن» وجميع من شارك في استوديو الفيلم العربي على هذه التجربة الحافلة بالخبرة، استفدت كثيراً من مشاركتي في برنامج استوديو الفيلم العربي، لقد تطورت مهاراتي بشكل كبير من خلال حصولي على فرصة التعلم تحت إشراف عدد من المدربين الموهوبين والملهمين. لقد ساعدتني «إيمج نيشن» في الخطوة الأولى لتحقيق حلمي في عالم السينما.

تضمنت لجنة تحكيم المسابقة لهذا العام عدداً من المخرجين الإماراتيين البارزين مثل محمد سعيد حارب، وعلي مصطفى، وماجد الأنصاري، ونواف الجناحي. ومن هوليوود ضمت اللجنة الممثل ديفيد هاسلهوف والمنتجين لوري ماكدونالد وآشوك آمريتراج، والذين شاركوا في اختيار الفائز بالجائزة الأولى.

وكان المخرج الإماراتي ماجد الأنصاري قد عبر عن إعجابه بالقدرات الإبداعية التي أظهرها المشتركون في المسابقة لهذا العام وقال: فوجئت بمستوى الأفلام التي قدمها الطلاب لهذا العام. وبلا شك كان عمر آدم يستحق الفوز، كما أن صناعة الأفلام ستشهد انضمام عدد من المواهب الجدد القادمين على الطريق.

وتعمل مسابقة استوديو الفيلم العربي على إبراز المواهب في صناعة الأفلام القصيرة، حيث يشترك المتأهلون في برنامج يمتد على مدار ستة أشهر، يتعرفون خلاله على كيفية صناعة الأفلام وتطويرها. وقد زودت المسابقة صانعي الأفلام الموهوبين بالأدوات والخبرة اللازمة من أجل الانطلاق بمسيرتهم في هذا المجال.

وكانت مسابقة استوديو الفيلم العربي قد انطلقت عام 2011 بالتعاون ما بين «إيمج نيشن» وtwofour54، وساهمت في تطوير مواهب الإماراتيين والمقيمين في دولة الإمارات في صناعة الأفلام. وقد توسع البرنامج ليتضمن صانعي الأفلام الوثائقية من خلال مسابقة استوديو الفيلم العربي للأفلام الوثائقية التي انطلقت في وقت سابق من هذا العام.

وقال مايكل غارين، الرئيس التنفيذي في «إيمج نيشن»: «تعد مسابقة استوديو الفيلم العربي من أهم البرامج التي تساهم في تطوير خبرات صانعي الأفلام الشباب في المنطقة، وكما ظهر جلياً من خلال حفل هذا العام، فإن الجيل القادم واعد ويمتلك الموهبة اللازمة. ونحن نتطلع للعمل مع المشتركين في المستقبل».

وقد تلقى عُمر آدم مخرج الفيلم الفائز «خمسة» فرصة للانضمام إلى برنامج تدريب خاص من خلال المشاركة في صناعة فيلم إماراتي أو عالمي بالتعاون مع «إيمج نيشن». كما حصل الفائزون السابقون في المسابقة على فرصة لعرض أفلامهم في أهم المهرجانات السينمائية حول العالم، وتمكن عدد من المشتركين من العمل مع «إيمج نيشن» في عدد من أهم الأفلام، ومنها الفيلم الوثائقي «سمّاني ملالا» الذي حاز على إعجاب النقاد حول العالم، ويعرض حالياً في صالات السينما في دولة الإمارات.

وقالت إليشيا غونزاليس، رئيس قسم التدريب والتطوير في «إيمج نيشن»: من الرائع أن ينضم المشتركون السابقون إلى فريق عمل«إيمج نيشن»، وأن يوظفوا موهبتهم وخبرتهم التي اكتسبوها في العمل معنا، هذا ما يمنح البرنامج أهميته التي يتمتع بها. وفي كل عام نشهد حضور مشتركين يتمتعون بمستوى أفضل من السنة التي قبلها، وأنا أتطلع لمسابقة العام القادم.