ديزني في ورطة بسبب وفاة الأميرة ليا في أفلام «ستار وورز»

682 مشاهدة

الوكالات ـ «سينماتوغراف»

فطرت وفاة الممثلة الأمريكية كاري فيشر فجأة قلوب محبي سلسلة أفلام (ستار وورز) أو “حرب النجوم” كما وضعت شركة والت ديزني للإنتاج السينمائي في ورطة بشأن مصير شخصية الأميرة ليا التي اشتهرت بها فيشر في السلسلة الناجحة.

واكتسبت فيشر التي توفيت عن عمر 60 عاما أمس الثلاثاء شهرة جديدة عندما ظهرت الأميرة ليا في فيلم (ستار وورز: ذا فورس أويكينز) عام 2015 والذي حقق أكثر من ملياري دولار في شباك التذاكر حول العالم.

وقالت ديزني إن فيشر كانت قد انتهت من تصوير دورها في فيلم (ستار وورز: إبيسود 8) المقرر طرحه عام 2017 والذي تكتمت الشركة تفاصيله مثلما تفعل دائما. وكان من المتوقع أن تلعب فيشر دورا كبيرا في الفيلم التاسع من السلسلة والمقرر عرضه في 2019.

وأحجمت متحدثة باسم ديزني عن التعليق عما إذا كانت شخصية ليا ستظهر في أفلام ما بعد (إبيسود 8). وكان كولين تريفورو مخرج أفلام ستار وورز قال في مقابلة في يناير كانون الثاني 2016 إنه متحمس “لإيجاد مساحات جديدة يمكن أن تستوعب” شخصيتي الأميرة ليا وشقيقها التوأم لوك سكايووكر.

file-photo-carrie-fisher-poses-for-cameras-as-she-arrives-at-the

وقال أحد محبي فيشر ويدعى ثاج لوكاس على تويتر أمس الثلاثاء “لا أبكي الآن لكنني ربما أبكي عندما تعرض ديزني وجه كاري فيشر باستخدام التكنولوجيا في إبيسود 9.” وكتب الممثل مارك هاميل الذي أدى دور سكايووكر في أفلام (ستار وورز) على تويتر يقول “لا كلمات. محطم.”

وكان مسعفون قد نقلوا فيشر إلى مركز رونالد ريجان الطبي (يو.سي.ال.ايه) بعد إصابتها بنوبة قلبية أثناء رحلة جوية يوم الجمعة الماضي.

وتصدرت فيشر العناوين الشهر الماضي عندما كشفت عن علاقة غرامية جمعتها بالممثل الأمريكي هاريسون فورد قبل 40 عاما.

وقال فورد في بيان إن فيشر كانت مرحة وشجاعة وفريدة من نوعها. وأضاف “عاشت حياتها بشجاعة.. سنفتقدها جميعا.”