«ذا بيتش» يعرض أفلام مجانية وحفلات موسيقية مباشرة لـ«دبي السينمائي»

787 مشاهدة

دبي ـ «سينماتوغراف»

أعلن «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، بالتعاون مع «ميراس»، عن عودة العروض المجانية في الهواء الطلق إلى مركز الشاطئ «ذا بيتش»، مقابل منطقة «ممشى جي بي آر»، طيلة 8 ليالٍ خلال فترة المهرجان بين 7 و14 ديسمبر المقبل. كما سينقل الموقع المميّز على الشاطئ مجريات الحفل الافتتاحي للدورة الـ13 من المهرجان، في نقل مباشر، مقدّماً للحضور تجربة سينمائية فريدة.

تنطلق العروض مساء يوم الأربعاء 7 ديسمبر، حيث يتابع الحضور عرض الحفل الافتتاحي ونشاطات السجادة الحمراء للمهرجان، يتبعه عرضاً للفيلم الكوميدي «احرق خرائطك»، للمخرج والكاتب جوردان روبيرتس، ومن بطولة: جيكوب تريمبلاي (المُشارك في بطولة فيلم «غرفة» الذي افتتح الدورة 12 من «مهرجان دبي السينمائي الدولي»)، وفيرا فرميغا. يتبع الفيلم قصة فتى أميركي اسمه ويز؛ مقتنع بأنه وُلد في المكان الخطأ، ويعتقد بأنه راعي ماعز منغولي، ويستخدم أساليب الرعاة في المنزل والمدرسة. يفلح ويز في إقناع والدته باصطحابه في رحلة بحث عن الروح إلى منغوليا، لمعالجة حالة التقمّص الوجودي.

في يوم 8 ديسمبر، يشهد «ذا بيتش» عرض «السلحفاة الحمراء»، وهو فيلم تحريك، مُبهج، واقعي، وسحري للمخرج الهولندي مايكل دودك دي ويت، الحائز على جائزة لجنة التحكيم في «نظرة خاصة»، في «مهرجان كان السينمائي» 2016، وعدد من الجوائز الأخرى. يحكي الفيلم ببراعة، من دون حوار، عن قصة مشوّقة لرجل يسعى للهرب من جزيرة مهجورة، وتخفق جهوده كلها بسبب سلحفاة حمراء ضخمة، تعترض سبيله دائماً.

احرق خرائطك
احرق خرائطك

في يوم 9 ديسمبر، يُعرض الفيلم غير الروائي «مالي بلوز»، للمخرج لوتز غريغور. يروي الفيلم قصة أربعة موسيقيين يرفضون الكراهية، والشك، والعنف، والتفسير المتطرّف للإسلام في بلدهم. يتبع عرض الفيلم حفل موسيقي مباشر لمجموعة «أمانار» (أو ديزرت بلوز)، الذين سيعزفون نوتات موسيقية تنبعث من قيثارة مجموعة الطوارق المالية ومِزمار وغيرها من الآلات الموسيقية التي ستنقل المستمعين إلى عوالم ساحرة.

في يوم 10 ديسمبر، سيستمتع المشاهدون بالفيلم الكلاسيكي «حفنة من الدولارات»، للمخرج سرجيو ليوني، وبطولة كلينت إيستوود، في أوّل دور بطولة له، والذي جعل منه نجماً عالمياً. تدور أحداث الفيلم حول راعي بقر وحيد، يوقع بين عائلتين متخاصمتين، لتحقيق مآربه الخاصة.

في يوم 11 ديسمبر، يُعرض الفيلم غير الروائي «جان دارك مصرية» في عرضٍ عالمي أوّل، للمخرجة إيمان كامل، حيث يبحث الفيلم في قضايا تحرّر المرأة، في مرحلة ما بعد الثورة في مصر. يتبع الفيلم حفل موسيقي مباشر للفنانة وعازفة الغيتار المصرية دينا الوديدي، التي تجمع بأسلوبها الموسيقي بين التراث والمعاصرة، لتقدّم تجربة موسيقية مميزة لجمهور المهرجان.

في يوم 12 ديسمبر، يتابع عشّاق السينما رائعة المخرج أوتو بل؛ «صائدة النسور». تدور الأحداث في جبال ألتاي الشامخة، في منغوليا، عن قصة فتاة لم يتجاوز عمرها 13 ربيعاً، تحطّم تقليداً عمره 2000 عام، وتكسر احتكار الذكور للصيد بالنسور، في مواجهة 70 منهم، لتصبح أوّل صائدة نسور على الاطلاق.

صائدة النسور
صائدة النسور

في يوم 13 ديسمبر، سيتم عرض أوّل فيلم طويل للبطل الأميركي الخارق «باتمان: الفيلم»، المُستوحى من عالم الكوميكس، والذي يعود إلى العام 1966. يأتي هذا الفيلم احتفاءً بالذكرى الأربعين لعرضه، ومن إخراج ليسلي هـ. مارتنسون، وبطولة آدم ويست (في دور بروس واين)، وبيرت وارد (في دور روبن).

تُختتم عروض «الشاطئ» (ذا بيتش) في 14 ديسمبر، مع الفيلم العاطفي والعلمي «الفضاء بيننا»، للمخرج بيتر جيلسوم، ومن بطولة أسا بترفيلد، وغاري أولدمان، وبريت روبرتسون، وكارلا غوجينو. يتبع الفيلم قصة فتى وُلد على الكوكب الأحمر، ويبقى هناك حتى يصل الى عمر الـ16 عاماً، ولم يقابل إلا 14 شخصاً، في نشأته غير التقليدية هذه. عندما يَصل إلى كوكب الأرض في نهاية المطاف، يحدوه الحماس لتجربة كافة الأعاجيب التي لم يختبرها، إلاّ من خلال القراءة، عندما كان في المريخ.

مالي بلوز
مالي بلوز

وعلّق رئيس «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، عبدالحميد جمعة، على هذه التجربة السينمائية الفريدة، وتشكيلة الأفلام المميزة المعروضة، قائلاً: «تُعتبر عروض الهواء الطلق في مركز الشاطئ «ذا بيتش»، عنصراً مهماً في برنامجنا، حيث تساعد على توحيد المجتمع تحت مظلة واحدة. يعود المهرجان هذا العام ليقدّم مجموعة مُنتقاة من الأفلام العالمية، التي تتراوح بين أفلام كلاسيكية، وأفلام حديثة، تناسب مختلف الأذواق، كما يوفر تجارب مشاهدة أفلام لا تُنسى، حيث يختبر المشاهدون تجربة فريدة، ويعيشون سحر الشاشة الكبيرة في الهواء الطلق».

نيكول كيدمان : 2014 ليس أفضل أعوامى

خاص ـ «سينماتوغراف» اعترفت النجمة الاسترالية نيكول كيدمان فى حوار لها مع موقع “هوليوود ريبورتر” أن هذا العام ليس أفضل أعوامها وأنه كان عاما شاقا جدا على المستويين المهنى والشخصى. وقالت كيدمان:  قدمت خلال عام

مزيد   989