فيدي ألفاريس: فيلمي الجديد يكشف ماضي الفتاة ذات وشم التنين

180 مشاهدة

الوكالات ـ «سينماتوغراف»

يقول المخرج فيدي ألفاريس إن أحدث إصدار سينمائي يستند إلى روايات (سلسلة ميلينيوم) التي حققت نجاحاً ساحقاً سيكشف المزيد من التفاصيل عن البطلة الغامضة والمتسللة الإلكترونية ليزبث سالاندر أو الفتاة ذات وشم التنين.

ويجري تصوير الفيلم الذي يحمل عنوان (ذا جيرل إين ذا سبايدرز ويب) في السويد وتجسد فيه الممثلة كلير فوي شخصية سالاندر الفتاة ذات وشم التنين التي تربطها علاقة معقدة بصحفي يدعى ميكايل بلومكفيست.

وقال ألفاريس وهو من أوروجواي وأخرج أعمالا مثل (إيفل ديد) و (دونت بريذ) “ما أردت عمله في حقيقة الأمر هو إعادتها إلى فترة من حياتها… ماضيها في تلك الحالة لمواجهة أمور آمل أن تكشف المزيد عن حقيقة هويتها”.

وأضاف “عندما تظن أنك تعرف أو تعتقد أنك فهمت كل شيء عنها فإنها ستقوم بتصرف ما سيغير كل شي اعتقدت أنك تعرفه. هذا هو الممتع فيها”.

والفيلم الذي سيعرض في نوفمبر تشرين الثاني مقتبس عن كتاب للمؤلف الجديد ديفيد لاجركرانتس الذي تولى مهمة استكمال السلسلة بعد وفاة الكاتب الأصلي شتيج لارسون.

وسبق أن جسدت الممثلة الأمريكية روني مارا شخصية سالاندر في فيلم (ذا جيرل ويذ ذا دراجون تاتو) أو الفتاة ذات وشم التنين والذي عرض عام 2011.

وعبرت فوي، التي نالت إشادة من النقاد لتجسيدها شخصية الملكة إليزابيث في مسلسل (ذا كراون) من إنتاج شركة نتفليكس، عن سعادتها لتجسيد الشخصية الغامضة بجوار جودنيسون الذي يحل محل الممثل البريطاني دانيال كريج.

وفي ستوكهولم، قالت فوي الفائزة بجائزة جولدن جلوب “أعتقد أنها تعرف في أعماقها من هي لكن العالم الخارجي كان يراها دوما ضحية”.

عنصرية الرومان في «برلين السينمائي»

الوكالات ـ «سينماتوغراف» شهد مهرجان برلين السينمائي المنعقد حالياً، عرض فيلم روماني تدور أحداثه في القرن التاسع عشر، ليكون بذلك ثاني فيلم يتم عرضه في المهرجان لدولة من وسط أوروبا. وتدور أحداث الفيلم الذي

مزيد   944