فيلم ببرلين يحكي عن الرعب في رحلة عبور اللاجئين إلي أوروبا

1042 مشاهدة

الوكالات ـ «سينماتوغراف»

أبرز فيلم «فوكوماري» أو «فاير آت سي» الذي عرض في «برلين السينمائي»، ويتنافس للحصول على جائزة الدب الذهبي أعلى جائزة بالمهرجان، حجم الرعب الذي يعيشه اللاجئون في لقطات التقطت من قارب شهد وفاة عشرات الأشخاص اختناقا بعد خمس ساعات من الإبحار في البحر المتوسط.

ويركز موضوع المهرجان هذا العام على تشجيع العالم على مساعدة اللاجئين والترحيب بهم. وألقى المخرج جيانفرانكو روسي في الفيلم الوثائقي المفزع على مدى ساعتين الضوء على طبيعة الأزمة الملحة.

وقال روسي الذي فاز فيلمه «ساكرو جرا» بأعلى جائزة في مهرجان البندقية السينمائي في 2013، إن فيلمه الأخير «شاهد على مأساة تحدث أمام أعيننا».

وأضاف بعد عرض الفيلم «أعتقد أننا جميعا مسؤولون عن هذه المأساة التي ربما تكون أسوأ مأساة يشهدها العالم منذ المحارق» النازية.

المخرج جيانفرانكو روسي

وتم تصوير معظم لقطات الفيلم على جزيرة لامبيدوسا الإيطالية التي تبعد 113 كيلومترا فقط عن شمال إفريقيا وتستقبل اللاجئين منذ نحو عشرين عاما.

ويمزج الفيلم بين حياة سكان الجزيرة الذين يعيش معظمهم على صيد الأسماك وبين الجهود اليائسة لمئات الآلاف من اللاجئين للوصول إلى أوروبا سعيا لحياة أفضل.

وقال بييترو بارتولو، وهو طبيب يعالج سكان الجزيرة ويفحص جثث اللاجئين المتوفين أو الذين تجرفهم الأمواج بحثا عن أي دلائل على الحياة ويعد الشخصية الأبرز في الفيلم «رأيت بعض الأشياء الجميلة لكني رأيت فوق كل هذا أشياء فظيعة. الكثير من الأطفال الموتى والكثير من النساء الموتى واللاتي تعرضن للاغتصاب».

وقال روسي إن القارب الذي صورت الكاميرات جثث اللاجئين في قاعه ظل في البحر خمس ساعات فقط، ولكنه كان مكتظا جدا باللاجئين.

وأضاف «لو لم ينتشلهم (خفر السواحل الإيطالي) لكانوا قد ماتوا جميعا»، مشيرا إلى أن عملية الإنقاذ التي جرت في 20 أغسطس الماضي لم تحصل على اهتمام يذكر في الأخبار.

 

تعرف على: الفيلم الوثائقي «باكور» الذي أحدث زلزالا في الوسط السينمائي التركي

الوكالات ـ  «سينماتوغراف» الفيلم الوثائقي «باكور» الذي أحدث زلزالا خلال الدورة الحالية لمهرجان إسطنبول للسينما. يحكي عن يوميات مجموعة من المقاتلين من حزب العمال الكردي، تم منعه من العرض بطلب من السلطات التركية. و«باكور»

مزيد   1070