«كتابة على الثلج» جديد المخرج رشيد مشهراوى

1137 مشاهدة

القاهرة ـ «سينماتوغراف»

أكد المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوى، أن المشروع الثقافي الفلسطيني ناضج جداُ، على الرغم من ظروف الاحتلال الإسرائيلي، لافتاً إلى أنه خلال الـ 10 سنوات الأخيرة، أصبح هناك حضور مهم للسينما الفلسطينية على المستوى العربي والعالمي، وذلك مقارنة بدول أخرى عربية مستقرة.

 وأضاف «مشهراوي» خلال حواره فضائية مصرية، أن فلسطين ليس لديها صناعة سينمائية، لذلك يتم اللجوء إلى الإنتاج المشترك مع دول أخرى، وهذا يتيح للفيلم العرض في أكثر من مكان، وبرر المخرج الفلسطيني عدم حضور الفيلم الفلسطيني في صالات السينما المصرية، لأنها حالة منفصلة، عن باقي السينمات في العالم العربي، حيث يعتمد التسويق على اسم البطل.

وأشار المخرج الفلسطيني، أن السياسة متأخرة خطوات، عن الفن الفلسطيني، والدليل أن الوضع الفلسطيني كما هو، بل ربما يتراجع، في حين أن الفن يُعرّف العالم على فلسطين، وعلى تاريخها، لذا فإنه دائما ما يلجأ إلى الفيلم الروائي، أو الوثائقي، لأن فلسطين تحتاج إلى التوثيق، خاصة في ظل تراجع الجهاز الإعلامي.

وأشار «مشهرواي»، أن السينما الفلسطينية حالياً هى الأجدر بالتعبير عن مشكلات المواطن الفلسطينى، قائلاً: «السياسة هى حياتنا، وأى فيلم يقدم لابد أن يكون له انعكاس سياسى حتى الأفلام الرومانسية لها انعكاسات سياسية فى تأويلها».

وأعلن «مشهرواي» أنه يقوم حالياً بالتحضير لفيلم روائي تحت عنوان «كتابة على الثلج» سيقوم بتصويره في الأردن، وسيقوم ببطولته الفنان جمال سليمان.

وأشار المخرج الفلسطيني، أنه يجب أن تكون هناك أعمال وثائقية مصرية، تترجم التغير السياسي الذي شهدته، مؤكداً أن السينما يجب أن تستوعب كل هذه التغيرات.

«ليون».. أحد فرسان الأوسكار لعام 2017

 ـ عبد الستار ناجي كل ما نقوله أحفظوا هذا الاسم جيدا «ليون أو الأسد» وهو أسم أحدث نتاجات السينما العالمية فهو في طليعة الأعمال التي ستتنافس على الأوسكار لعام 2017 تحفة سينمائية ستتحول الى

مزيد   2015