لأول مرة.. السعودية تشارك رسمياً في «كان السينمائي»

60 مشاهدة

الوكالات ـ «سينماتوغراف»

أعلن وزير الثقافة السعودي عواد بن صالح العواد، أن السعودية ستشارك رسميا للمرة الأولى في مهرجان كان السينمائي بتقديم مجموعة من الأفلام القصيرة عند افتتاح المهرجان الشهر المقبل في جنوب فرنسا.

وقال الوزير بعد محادثات مع وزيرة الثقافة الفرنسية فرنسواز نيسين، في أثناء زيارة إلى فرنسا لمدة يومين مرافقا الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي: “نحن سعداء باتفاقنا مع معالي الوزيرة على أن تكون هناك مشاركة رسمية في مهرجان كان لأول مرة”.

وتأتي هذه الخطوة انسجاماً مع استراتيجية المملكة الرامية لتطوير قطاع محلي مستدام ومتنوع لصناعة الأفلام، كما تتيح هذه المشاركة منصة مثالية للتواصل مع مجتمع صناعة الأفلام العالمي.

وبهذه المناسبة أكد الدكتور عواد بن صالح العواد، قائلاً: “يسرنا أن نعلن مشاركة المملكة في الدورة 71 لمهرجان كان السينمائي الدولي، وهي الفعالية العالمية الأبرز في قطاع صناعة الأفلام. ونحن نتطلع من خلال مشاركتنا الأولى من نوعها في هذه الفعالية لدعم مواهبنا المحلية وإبرازها وشرح إمكانات صناعة الأفلام السعودية، حيث نتوجه في المملكة إلى تطوير صناعة مستدامة وحيوية تدعم وتشجع جميع مفاصل هذا القطاع خصوصاً في ظل توفر عدد كبير من مواقع التصوير المميزة التي تتيح للمملكة صناع الأفلام والاستفادة منها.”

وسيوفر جناح “المجلس السعودي للأفلام” في المهرجان فرص مميزة للتواصل مع صناع الأفلام من المملكة العربية السعودية، فضلاً عن المشاركة في جلسات مع ممثلي القطاع من المملكة وذلك لفهم طموحات المملكة وتوجهاتها في هذا المجال من خلال مجموعة من المبادرات والبرامج المتخصصة.

كما سيتم خلال المشاركة تقديم مجموعة من 9 أفلام لصناع أفلام صاعدين من المملكة، بما يعكس القصص المتنوعة والغنية التي تقدمها المملكة ومواهبها الإبداعية. وسيتم عرضها في فقرة الأفلام القصيرة لمهرجان كان السينمائي خلال الفترة بين 14 و15 مايو.

وبدوره صرح تيري فريمو، المدير الفني لمهرجان كان السينمائي الدولي: “يسرني أن ألمس الالتزام القوي لدى المجلس السعودي للأفلام بتطوير المواهب في مجال صناعة السينما ومشاركة القصص والخبرات السعودية مع العالم. كما أن مشاركة المجلس في دورة العام 2018 توفر فرصة لتطوير مواهبها الإبداعية. كما أن صناع الأفلام الشباب ضمن وفد المملكة إلى المهرجان الأبرز على مستوى العالم سيكون بإمكانهم اكتساب خبرات غنية من خلال التفاعل مع أبرز قادة هذا القطاع من حول العالم.”