لجان تحكيم رفيعة لمسابقات «المُهر» في «دبي السينمائي»

238 مشاهدة

 

دبي ـ «سينماتوغراف»

كشف «مهرجان دبي السينمائي الدولي» اليوم عن أسماء أعضاء لجان تحكيم مسابقات «المهر» المختلفة ضمن دورته الرابعة عشرة (6-13 ديسمبر)، وتتضمن اللجان عدداً من المخرجين وصانعي الأفلام الموهوبين، والنجوم من المنطقة والعالم، حيث سيشرفون على اختيار الفائزين من أفضل المواهب العربية المشاركة.

ومنذ انطلاقتها في عام 2006، دعمت جوائز «المهر» العديد من المواهب السينمائية الصاعدة العربية والعالمية، وتضمّ جوائز «المهر» أربع فئات: «المهر الطويل»، و«المهر القصير»، و«المهر الخليجي القصير» و«المهر الإماراتي».

وبمناسبة الكشف عن لجنة التحكيم، قال مسعود أمرالله آل علي، المدير الفني لـ «مهرجان دبي السينمائي الدولي»: ”تُعتبر مسابقات «المهر» من البرامج الأكثر شعبية في المهرجان، لأنّها تستقبل وتعرض مجموعة مميزة من الأعمال السينمائية، التي أنجزتها نخبة موهوبة من صنّاع الأفلام. ويشكّل عرض الأفلام المشاركة على جمهورٍ كبير ومتنوع فرصة مثالية لنشر تلك الأعمال، ولتوسيع القاعدة الجماهيرية لأصحابها. من هنا يساهم المهرجان في تعزيز وتطوير المواهب المحترفة والناشئة، وفي دعم أعمالهم بالمنطقة والعالم“.

تتشكّل لجنة تحكيم «المهر الإماراتي» من الممثل والمنتج والمخرج الإماراتي هاني الشيباني الذي حصل على ماجستير في الفنون المرئية (السينما والتلفزيون) من جامعة جريفيث في أستراليا. قام الشيباني بإخراج العديد من الأفلام، وحصد العديد من الجوائز في مسيرته. عُرض فيلمه الروائي الطويل «إنتظار» في «مهرجان دبي السينمائي الدولي» في عام 2016.

ويشارك أيضاً في لجنة تحكيم المهر الإماراتي، الروائي والسيناريست والمنتج السينمائي البحريني فريد رمضان. كتب رمضان ونشر العديد من القصص القصيرة، والمسرحيات والروايات، وهو الشريك المؤسس لشركة نوران بيكتشرز للإنتاج الفني. ومن أهم كتاباته: سيناريو فيلم «زائر» في عام 2004، وسيناريو فيلم «حكاية بحرينية» في عام 2006، وسيناريو فيلم «الشجرة النائمة» عام 2014. وقد تعاون رمضان مع مخرجين من العراق، والبحرين والإمارات، وحاز على جوائز عدّة لأفلامه القصيرة والطويلة خلال مسيرته المهنية.

ويرأس لجنة التحكيم «المهر الإماراتي» الكاتب والمخرج المصري مجدي أحمد علي، الذي ابتدأ مسيرته الفنية في الثمانينات. وقد أخرج مجدي 13 فيلماً وثائقياً، وعمل مخرجاً مساعداً إلى جانب عدد من المخرجين المرموقين، مثل: يوسف شاهين ومحمد خان. أسس مجدي أحمد علي لنفسه مكانة في المشهد السينمائي منذ فيلمه الأول «يا دنيا يا غرامي» عام 1996 الذي فاز بجائزة أفضل فيلم في «مهرجان القاهرة السينمائي»، وجوائز عدّة من مونتريال وبيروت. وأكمل مشواره مع أعمالٍ مهمة، مثل: فيلم «البطل» عام 1998، وفيلم «أسرار البنات» عام 2001، وفيلم «عصافير النيل» عام 2009، وفيلمه الأحدث «مولانا» الذي عرض لأوّل مرة عالمياً في «مهرجان دبي السينمائي عام 2016».

أما مسابقة «المهر الطويل»، فيرأس لجنة تحكيمه مارتينا جيديك، وهي إحدى الممثلات الألمانيات الأكثر تأثيراً. لعبت مارتينا الدور الرئيسي في الفيلم الذي حاز على جائزة الأوسكار «حياة الآخرين» (Lives of Others) الذي عرض في «مهرجان دبي السينمائي»، كما لعبت دور ألريك ماينهوف في فيلم (The Baader Meinhof Complex) في عام 2008، والذي استطاعت من خلاله أن تنشأ مكانة لنفسها على مستوى عالمي. وقد نالت على أكثر من 30 جائزة سينمائية وتلفزيونية رئيسية لأدوارٍ مختلفة لعبتها في كل من، فيلم «الباب» (The Door) عام 2012، وفيلم «الراعي الصالح» (The Good Shepherd) مع روبرت دينيرو عام 2006، وفيلم «قطار المساء إلى ليزبون» (Night Train to Lisbon) عام 2013. وهي أيضاً عضو في أكاديمية الأفلام الأوروبية.

وينضم صانع الأفلام الفلسطيني رائد أنضوني إلى لجنة تحكيم مسابقة «المهر الطويل»، حيث أنه يملك خبرة وتجربة واسعتين في إخراج وإنتاج الأفلام غير الروائية التي تتمحور حول العالم العربي، ومنها فيلمه الأحدث «اصطياد أشباح»، الذي حاز على جائزة «جلاشوت الأصلية للأفلام الوثائقية» في مهرجان برلين السينمائي. وقد أسس أنضوني شركتا إنتاج، «دار الأفلام» و«أفلام زاينا» (Les Films De Zayna) في باريس. وعرضت أعماله في عدد من المهرجانات السينمائية المرموقة، ومن تلك الأعمال، الفيلم الوثائقي «ارتجال» الحائز على جوائز عدة، وعرض في مهرجان دبي السينمائي في عام 2005، وفيلم «صداع» عام 2009 الذي عرض في «صاندانس» ومهرجان دبي السينمائي الدولي، كما وعرض في صالات السينما في عدّة بلدان.

وتنضم إليهما سحر دولتشاهي، ممثلة المسرح والسينما الإيرانية. وقد بدأت مسيرتها الفنية عام 2002 مع التمثيل في الأفلام والمسرح والتلفاز، حيث مثلت في أكثر من 20 مسرحية، أبرزها مسرحية «سفينة الشيطان» (The Devil’s Ship) الذي عرضت في مهرجان إدنبره عام 2009. عملت دولتشاهي مع أفضل المخرجين الإيرانيين مثل: عباس كياروستمي، وأصغر فرهادي، وبهرام بيضايي، وكمال تبريزي، وإيرج كريمي، وأدّت في أفلامٍ عديدة منها فيلم «ألعاب نارية في يوم الأربعاء» عام 2006، وفيلم «ذهب ونحاس» عام 2011، وفيلم «انقلاب» عام 2016، وقد نالت على «جائزة السيمرغ الكريستال» لأفضل ممثلة مساعدة في مهرجان فجر السينمائي في عام 2015، لأدائها في فيلم العائلة الدرامي «عصر جليدي».

كما تشارك الكاتبة والمخرجة الفرنسية دومينيك كابريرا التي تملك في سجلها ما يقارب 50 عملاً، وعدد من الجوائز والترشيحات، إضافةً إلى إشادة في مهرجان برلين السينمائي لفيلمها «فول اومبيلي» (Folle Embellie) في عام 2004. وقد تم عرض عدد من أفلامها في مهرجاناتٍ سينمائية مرموقة مثل مهرجان برلين وتورونتو وفيينا، وحقق فيلمها «نادية وأفراس النهر» (Nadia and the Hippos)  نجاحاً كبيراً حيث عرض ضمن برنامج «نظرة ما» في مهرجان كان السينمائي عام 1999، شاركت في عضوية لجان تحكيم مختلفة في برلين وقرطاج والقاهرة.

كما ويشارك الكاتب والمخرج والمونتير المصري أحمد عبدالله في اللجنة، حيث درس الموسيقى في القاهرة، ومن ثمّ ركّز على مونتاج الأفلام في عام 2003. أخرج فيلم «هليوبوليس» عام 2009، وهو الفيلم المستقل المصري الأوّل الذي عرض في صالات السينما في مصر. ومن ثم أخرج فيلم «مايكروفون» في عام 2010 الذي عرض في مهرجان دبي السينمائي، وتم إدراجه في قائمة أفضل 100 فيلم عربي، من قبل مهرجان دبي السينمائي في العام 2013. يملك أحمد عبدالله سجلاً حافلاً، يتضمن أكثر من 20 عملاً وست جوائز، ومن أحدث أعماله فيلم «فرش وغطا» عام 2013، وفيلم «ديكور» عام 2014.

أما لجنة تحكيم «المهر القصير»، و«المهر الخليجي القصير»، فيترأس اللجنة المخرج والكاتب الفرنسي المعروف جيلس مارشان. ويشمل سجل أعمال مارشن مجموعة من الأفلام القصيرة والطويلة الحائزة على جوائز عدّة، وترشيحات لكتاباته. وقد عرض فيلمه «من قتل بامبي؟» (Who Killed Bambi?) في مهرجان كان السينمائي 2003، حيث رشح لجائزة الكاميرا الذهبية. وقد ارتبط اسمه بأعماله الدرامية المشهورة والناجحة مثل «مع صديق مثل هاري» (With a friend like Harry) عام 2000، و«موارد بشرية» (Human Resources) عام 1999 الذي رشح من خلاله على «جائزة القيصر» مرتين، وكان عضو من فريق كاتبي فيلم «رحلة موفقة» (Bon Voyage) عام 2003، و فيلم «أضواء حمراء» (Red Lights) عام 2004.

وينضم إليه، المخرج والكاتب مهدي م. برصاوي الذي حاز على جائزة المهر القصير في مهرجان دبي السينمائي عام 2016 عن «خلينا هكا خير». أخرج برصاوي فيلمين قصيرين «مكاني» و«بوبي»، عرضت في مهرجاناتٍ سينمائية عالمية مرموقة، وفاز من خلالها على عدّة جوائز. ويعمل حالياً على مشروع فيلمه الأحدث «ابن».

وأخيراً تشارك الممثلة والمخرجة السعودية الحائزة على جوائز عدّة عهد كامل، وقد اشتهرت في عام 2012، لدورها في فيلم «وجدة»، وهو أول فيلم سعودي طويل ورُشح لجائزة «البافتا». أخرجت وشاركت بالتمثيل في فيلمها القصير «حرمة»، الذي رشح لجائزة الدب الذهبي في برلين السينمائي الدولي عام 2013. وعملت مستشارة تقنية في فيلم «المملكة» ونالت على جائزة «ملتقى كلويين» لفئة مخرجة عربية صاعدة من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث.

ستجري مسابقات المهر على مدى المهرجان الذي سيعقد خلال الفترة بين 6 و13 ديسمبر المقبل.

فيلم «روحي» ينافس على جوائز مهرجان ميونيخ السينمائي

القاهرة ـ «سينماتوغراف» يشارك الفيلم الروائي «روحي» للمخرجة جيهان شعيب والنجمة الإيرانية جولشیفته فراهاني في مهرجان ميونيخ السينمائي الدولي، والذي تنتهي فعالياته 2 يوليو – تموز المقبل، حيث ينافس الفيلم على جوائز مسابقة سينيفيجن.

مزيد   1555