مراجعة فيلميه: «يوم الدين».. الضحك والوجع على مُحرمات المجتمع المصري

70 مشاهدة

كان ـ «سينماتوغراف»: مها عبد العظيم

دخل فيلم “يوم الدين” للمخرج أبو بكر شوقي المسابقة الرسمية في النسخة 71 لمهرجان كان، وأثار هذا الحدث الوسط السينمائي العربي، فهي أول مشاركة مصرية في الحدث الرئيسي للمهرجان منذ “بعد الموقعة” ليسري نصر الله في 2012. إلا أنه على خلاف نصر الله، ليس شوقي من المخرجين المعروفين، فـ”يوم الدين” هو فيلمه الروائي الطويل الأول.

بعد فيلم “اشتباك” لمحمد دياب الذي عرض في قسم “نظرة ما” ضمن الاختيارات الرسمية عام 2016، و”بعد الموقعة” ليسري نصر الله الذي شارك في المسابقة الرسمية عام 2012، تعود السينما المصرية إلى مهرجان كان 2018 لتسابق في قسمه الأرقى على السعفة الذهبية بفيلم “يوم الدين” لأبو بكر شوقي. وتعود آخر مرة شارك فيها مخرج بفيلمه الأول لسنة 1989 حيث أحرز ستيفن سودربرغ السعفة الذهبية عن “جنس، أكاذيب وفيديو”!

كان شوقي قد أنجز قبل عشر سنوات وثائقياً بعنوان “المستعمرة” حول مستعمرة الجذام في أبو زعبل. يتابع “يوم الدين” رحلة الشخصية الرئيسية “بشاي”، وهو رجل قبطي من جامعي القمامة شفي من الجذام، لكن آثار الجروح شوهت جسده ووجهه، يرافقه فيها الطفل النوبي الملقب “أوباما”.

بعد أن توفيت زوجته المريضة عقلياً، يغادر بشاي مستعمرة الجذام في شمال مصر حيث أهملته عائلته وهو صغير للبحث عن جذوره في جنوب البلاد. ويترك أوباما وراءه الميتم المجاور الذي نشأ فيه، لينطلق مع صديقه على متن عربة يجرها الحمار “حربي” عبر أنحاء مصر في اتجاه محافظة قنا.

مريض ويتيم على ظهر حمار.. تبدو بداية القصة وكأنها نكتة مألوفة أو حكاية من أدب الرحلة العربي، وتذكر حتى بقصة “الطفل” (فيلم من 1921) المتروك الذي يتبناه منظف الزجاج الفقير شارلي شابلن… نجد أيضاً في “يوم الدين” صدى فيلم “الحياة جميلة” للإيطالي روبرتو بينيني والذي فاز بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان 1998، وهي قصة صداقة مؤثرة بين رجل يعتني بطفل في مخيمات الموت النازية.

بروح ميلودرامية وبموهبة عالية، يمزج شوقي في نظرته وانتقاده للمجتمع بين الكثير من الضحك وبعض من الوجع. و يرجح أن يقدّر جمهور كان عددا من العناصر المتميزة ويستمتع برسائله القوية التي تسلط الضوء على المهمشين.

يستحق شوقي، الذي درس السينما في نيويورك، الثناء لعودته إلى موطنه مصر وتركيزه عدسته على مواضيع حساسة. فيفضح المخرج المفاهيم الخاطئة عن المرض، والتي قد تتجاوز المجتمع المصري، فهو ليس معديا خلافاً لما يتصوره العديدون. فلعب دورَ بشاي راضي جمال، وهو حقاً كان مصاباً بالمرض وليس من الممثلين المحترفين. وصرح شوقي في المؤتمر الصحفي أن أحمد عبد الحفيظ الذي تقمص شخصية الطفل الصغير يلقب أيضاً في الحياة اليومية “أوباما”، ويهوى مشاهدة تصوير الأفلام.

يلاقي الصديقان غير المرغوب فيهما جميع المتاعب والمصاعب، فالجوع يترصدهم والضياع وقطاع الطرق… وحتى الحمار حربي يموت في أثناء الرحلة ويجد نفسه بشاي يوماً في مركز للشرطة مقيداً بالأصفاد،  فبشاي كان على الشاطئ ثم دخل المدينة بثياب البحر ليحمل أوباما الذي تعرض لحادث صغير إلى المستشفى، فاعتبرت الشرطة أن هيئته “تخل بالأخلاق”. بخط غليظ يرسم شوقي، الذي عكف على كتابة السيناريو منذ العام 2013 حسب ما قال في المؤتمر الصحفي، محرمات المجتمع المصري، لا سيما الجسد، فهنا حتى الجسد المشوه المبتور يظهر في شكل تهديد.

كما تجري العادة في أفلام الطريق، ينجح بشاي في الهروب من السجن وينتظره في الخارج المزيد من العراقيل. إذ يستقل مع أوباما مختلف وسائل النقل من شاحنات وقطارات حيث يتعرضان للظلم والردع، فحتى الشحاذون لديهم “قطاعاتهم” المخصصة في الشوارع العمومية. يلتقط المصور الأرجنتيني فيديريكو سيسكا بأسلوب غير مألوف مشاهد بالغة الجمالية عبر البلاد، مشاهد جبال النفايات والسرقة والتسول والفقر المدقع والصحاري والقرى الصغيرة.

وقال شوقي “بلدي جميل جداً والعديد من النواحي لا أحد يظهرها” وكانت بذلك الصورة نقيضاً للبطاقات البريدية والملصقات السياحية المعتادة عن مصر والتي يجهلها أهلها الفقراء، فيسأل أوباما بشاي أمام هرم صغير ليس من الأهرامات المعروفة “هل هذه هي الأهرام ؟”!

هناك لحظات مسلية بالفعل، بعضها مليودرامي وبعضها مفعم بالواقعية، رغم بعض المقاطع “التعليمية” السطحية على غرار دفاع بشاي عن نفسه حين يضبطه المراقب دون تذكرة في القطار “أنا إنسان!”. وقال المندوب العام لمهرجان كان تيري فريمو أن الفيلم يكتسي صبغة أفلام الواقعية الجديدة الإيطالية. وهي حركة تجسدت عبر العديد من كبار المخرجين الإيطاليين على غرار روسيليني وفيسكونتي، وظهرت خلال الحرب العالمية الثانية وتواصلت حتى منتصف خمسينات القرن الماضي.

وما يقرب “يوم الدين” من هذه الموجة ميزته الأساسية المتمثلة في إظهار الواقع كما هو عبر مزج بين الخيال والواقع والنظرة الوثائقية وبالتعامل غالباً مع أشخاص من الشارع بدل الممثلين المحترفين، فهو نوع من إضفاء نسق روائي على “الحياة الحقيقية”.

ولم يخلُ الفيلم من لقطات تحاول إضفاء نغمة إنسانية دافئة مع بعض الفواصل الغنائية، على الرغم من أنها نادرة ولا تنقل معلومات جديدة ولا تؤثر في سير الأحداث. المغزى منها هو أن الخير وأهله لا ينقطع رغم كل المصائب والتهميش الذي تتعرض له الشخصيتان، ففي عديد المرات يلتقي بشاي وأوباما أشخاصاً يساعدونهما، لا سيما مجموعة من المتسولين وذوي الاحتياجات الخاصة.

ومن الميزات الأخرى للواقعية الجديدة التي نجدها في فيلم شوقي هي النظرة التي تتحول من تحليل للفرد إلى سبر في محيط المجموعة مع سرد ظرفي يلقي الضوء على وقائع موجعة تنتقد بصفة مفتوحة السلطة القائمة ببطشها أو لا مبالاتها، فلا تسلم قضايا الفساد والبيروقراطية والعنف من كاميرا المخرج. لكن أوضح شوقي خلال المؤتمر الصحفي “كل ما له علاقة بالدين أو السياسة في الفيلم ليس موقفاً شخصياً”.

وفي مصر التي تتعايش فيها الديانات في ظل شبح الإرهاب، يصور أيضا شوقي رسائل تسامح وخفة روح على غرار ذلك المشهد الذي يصلي فيه بشاي مع أوباما في مسجد. فكما يقول بشاي “لن نصبح متساوين إلا في يوم الدين”، ومهما كان نوع الاختلاف يخلق المخرج المصري فتحة للتعايش السلمي والصداقة.

اختيار مهرجان كان المفاجئ لهذا الفيلم المصري يحمل طاقة إيجابية وإشارة مشجعة للسينما المستقلة ولشباب المخرجين العرب، فهل يفوز بإحدى جوائز هذه النسخة على غرار “أوباما” صغير مهمش يكون له يوماً قدر رئاسي؟.

انفراد بالصور: رشيد بوشارب يلاحق «داعش» في الجزائر بفيلمه الجديد «منزل البحيرة»

الجزائر ـ «سينماتوغراف»: نبيل حاجي انتهى مؤخرا، المخرج الفرنسي من اصل جزائري رشيد بوشارب من تصوير مشاهد فيلمه الجديد «منزل البحيرة» بمدينة تلمسان غرب الجزائر، بعد أربعة أسابيع من العمل في منطقة جبلية وفي

مزيد   1097