ميريل ستريب تنتقد ترامب لدى تسلمها جائزة غولدن غلوب

358 مشاهدة
71bbf63785d7fd179ebb305174e187ab

الوكالات ـ «سينماتوغراف» 

حولت نجمة هوليوود ميريل ستريب كلمة ألقتها بمناسبة تسلمها جائزة غولدن غلوب إلى هجوم على الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب قائلة إنه كسر قلبها بمحاكاته بسخرية لصحفي معاق أثناء حملته الانتخابية.

وقالت ستريب (67 عاما) أثناء تكريمها بالجائزة عن مجمل أعمالها مساء أمس الأحد “كان هناك أداء واحد هذا العام أصابني بالذهول.”

وأضافت “غرز مخالبه في قلبي. ليس لأنه أداء جيد. كانت تلك اللحظة التي قام فيها ذلك الشخص الذي يسعى للوصول إلى أكثر المقاعد احتراما في بلادنا بتقليد صحفي معاق.”

وكانت ستريب الحاصلة على ثلاث جوائز أوسكار تشير إلى واقعة عام 2015 وسط حشد في ساوث كارولاينا عندما أشاح ترامب بذراعيه وغير نبرة صوته مقلدا فيما يبدو الصحفي سيرج كوفاليسكي من صحيفة نيويورك تايمز الذي يعاني من إعاقة حركية. ونفى ترامب بعد ذلك أن يكون سخر من الصحفي.

وقالت ستريب “كسر قلبي عندما رأيت ذلك وما زلت لا أستطيع التخلص من أثره لأنه لم يحدث في فيلم سينما بل في واقع الحياة.”

وأضافت “هذا الميل الغريزي للإهانة عندما يمثله شخص على الساحة العامة شخص صاحب نفوذ فإن أثره يمتد إلى حياة الجميع. قلة الاحترام تولد قلة احترام. والعنف يولد العنف.”

وفي اتصال هاتفي قصير مع نيويورك تايمز قال ترامب إنه “لا يدهشه” أن يتعرض للهجوم من “شخصيات سينمائية ليبرالية”.

وأضاف أنه لم يشاهد كلمة ستريب أو حفل تسليم غوائز غولدن جلوب لكنه وصف الممثلة بأنها “من محبي هيلاري” في إشارة إلى منافسته في الانتخابات هيلاري كلينتون. وكان أغلب الممثلين وصناع السينما في هوليوود يؤيدون كلينتون

ولم تذكر ستريب ترامب بالاسم لكنها استغلت كلمتها كلها تقريبا لانتقاد سلوكه وسياساته ودعت هوليوود للوقوف بقوة ضد أي هجوم ودعم حرية الصحافة من خلال منظمات مثل لجنة حماية الصحفيين.

وصمت الجمهور في ذهول أثناء إلقائها كلمتها.

وصفق الجمهور عندما قالت “هوليوود تمتلئ بالأجانب … إذا طردتهم جميعا لن تجد ما تشاهده سوى كرة القدم.”

ويتبنى ترامب المقرر أن يتسلم السلطة يوم 20 يناير كانون الثاني سياسة متشددة تجاه المهاجرين اعتبرت حجر الزاوية في حملته الانتخابية.

«فيرونجا» .. الوثائقي أكثر إثارة من الدراما

من أفلام مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية 2015 «سينماتوغراف» ـ شريف عوض فيلم جديد يحتوي على كل عناصر الإثارة والتشويق: هناك جنود يتمسكون بتنفيذ أوامرهم تحت أي ظرف، وهناك صحافية شابة تحاول انهاء تحرياتها عن

مزيد   812