وفاة المؤرخ أحمد الحضرى شيخ نقاد السينما في مصر

1682 مشاهدة

القاهرة ـ «سينماتوغراف»

توفى اليوم الأحد 1/1/2017 المؤرخ السينمائى والناقد الكبير أحمد الحضرى، رئيس الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما ومهرجان الإسكندرية السينمائى لدول البحر المتوسط الأسبق. وتشيع جثمان الراحل أحمد الحضرى غدا الاثنين بعد صلاة الظهر من مسجد الإمام الحسن، بجوار مستشفى القاهرة التخصصي بميدان روكسي فى مصر الجديدة، ويقام العزاء بعد غدا الثلاثاء بالمسجد نفسه بجوار نادي هليوبوليس بمصر الجديدة شارع الميرغني أمام قصر الاتحادية.

والناقد الكبير أحمد الحضري، هو شيخ نقاد السينما في مصر ومعلمهم الأول والمؤرخ السينمائي المثابر والدقيق، وهو المؤلف المتمكن للكتب المعنية بالسينما وعلومها وجمالياتها، هو المترجم المتفرد لأمهات كتب السينما الأجنبية للغتنا العربية، و شغل العديد من المناصب الحيوية في الحقل السينمائي: مؤسس جمعية الفيلم عام 1960، عميد المعهد العالي للسينما عام 1967، مدير المركز الفني للصور المرئية عام 1972، مدير مركز الثقافة السينمائية عام 1975، رئيس المركز القومي للسينما عام 1980، رئيس صندوق دعم السينما عام 1984، مدير ثم رئيس نادي سينما القاهرة عام 1968، رئيس مهرجان الاسكندرية السينمائي عام 1988، رئيس الجمعية المصرية لكتَّاب ونقاد السينما عام 1989، عضو مجلس ادارة جمعية نقاد السينما المصريين والفيبريسي. وفوق هذا وذاك هو الوحيد الذي حصل علي الجائزة الأولي في “النقد السينمائي” عام 1964م، والمكرم في المهرجان القومي للسينما رائدا للثقافة السينمائية عام 2000..وغير ذلك العديد من المناصب والمهام والمواقع في شتي مجالات السينما و أنشطتها، وفي كل منصب تقلده هذا الرجل كان وسيظل دائما أهلا له بما يمتلكه من علم وثقافة وموهبة القيادة وتواضع جم وقبول لدي كل من يعرفه أو يقترب من عالمه.

قدم الاستاذ “أحمد الحضري” للمكتبة السينمائية العديد من المؤلفات القيمة التي استزاد منها كل المهتمين بالسينما لافي مصر وحدها، بل علي امتداد عالمنا العربي، والتي ساهمت بشكل كبير في بلورة الثقافة السينمائية فكرا وموضوعا، الأمر الذي انعكس بالتالي علي كتابات نقاد السينما الحريصين علي الكتابة وفق رؤية صحيحة بعيدة عن الحذلقة وبريئة عن قصور الرؤية لعلنا نقف في عجالة سريعة الي بعض هذه المؤلفات التي تدل عناوينها علي مدي أهميتها وقيمتها الثقافية ونذكر منها: “”فن التصوير السينمائي”، “تاريخ السينما في مصر” (صدر منه جزءان)، يوسف جوهر أديب السينما المصرية”، “سعيد شيمي شاعر الصورة السينمائية”، “أهم مائة فيلم في السينما المصرية” (مع آخرين)، هذه الكتب التي لايستطيع أي مهتم بالسينما تجاهلها أو البعد عنها، الي جانب قيمتها العلمية كمراجع ومصادر موثوق بها لدي بحاث السينما ودارسيها. ثقافة سينمائية ولم يقتصر عطاء الاستاذ الحضري في مجال الثقافة السينمائية المنشورة علي هيئة كتب عند حد التأليف، بل كانت له بصماته ومساهماته المباشرة في نشر أبحاث ومؤلفات الآخرين من المهتمين بالسينما، في رئاسته لتحرير لجهات ودور نشرها مثل: نشرات “نادي سينما القاهرة”، “دليل السينما”، وسلسلة “آفاق السينما” الشهرية.

وفي مجال الترجمة فإن “أحمد الحضري” لاشك أنه صاحب بصمة متميزة وفضل كبير في عالم ترجمة الكتب التي تعني بفن السينما بلا منازع، ولم يقارعه أحد أو ينافسه في هذا المجال. سواء علي مستوي كم الكتب التي ترجمها الي العربية أو كيف ماتتناوله هذه الكتب من قضايا وموضوعات تهم كل السينمائيين، علي اختلاف مواقعهم وأدوارهم.فنيون ومبدعون أو نجوم وفنانون أو نقاد وصحفيون وأي من هؤلاء ممن حالفهم الحظ بالاطلاع علي هذه المترجمات القيمة لامناص من الاعتراف بأنه استفاد من محتواها ومعلوماتها الغزيرة التي تغطي كل أنشطة فن السينما. صناعة الإبداع بالنسبة لصناع السينما (المخرجين والفنيين) ترجم الحضري: كتاب يتعلق بصنع الأفلام من مرحلة السيناريو بعنوان “صناعة الأفلام من السيناريو الي الشاشة” تأليف “ايفان بتلر” عام 1976، وآخر يهتم بصناعة الأفلام الروائية تحديدا تحت اسم “صناعة الأفلام الروائية” تأليف “اندرو بوكانان” د.ت، و كتاب معني بحرفية عملية الاخراج باسم “الاخراج السينمائي” تأليف “تيرنس سان مارنر” عام 1983م، كتاب موجه لفناني المونتاج وهو “فن المونتاج السينمائي” تأليف “كاريل رايس” عام 1964م، كتاب يهم مصممي الديكور والمناظر بعنوان “تصميم المناظر السينمائية” تأليف تيرنس مارنر” عام 1983م، وكتب خاصة بالسيناريو: “كتابة السيناريو للسينما” تأليف “دوايت سوين” عام 1988م، كتاب “كيف تتم كتابة السيناريو” تأليف “انجار كارتينيكوفا” عام 1995 وقدم للفنانين ونجوم السينما كتبا تدعم موهبتهم وتعينهم علي الأداء المؤثر والمتميز ومنها: ” التمثيل للسينما والتليفزيون” تأليف “توني بار” عام 1993، “توجيه الممثل في السينما والتليفزيون” تأليف “جوديت ويستون” عام 2004 . نظرية السينما وفيما يتعلق بترجمة الكتب التي تهم نقاد السينما والصحفيين وساهمت الي حد بعيد في ثقل ثقافاتهم السينمائية: فكريا وفنيا، بهدف تحقيق حركة نقد سينمائي الهدف الأساسي منها تقديم نقد سينمائي جاد ومعلومات موثقة علي أسس معرفية وقواعد علمية ومصطلحات متفق عليها من صناع السينما ومبدعيها، لايشوبها التشتت أو الانحراف، بعيدا عن الخلط وسوء الفهم.من هذه الكتب المهمة نذكر: كتاب “رجال السينما” تأليف “أوزويل بليكستون” د.ت، وكتاب “قراءة الشاشة” تأليف “جون ايزود” عام 1989م، وكتاب “نظرية السينما” تأليف “بيلا بلاش” عام 1991م، وكتاب “قواعد اللغة السينمائية” تأليف “دانييل أريخون” عام 1997م . الترجمة في ظني “علم وفن وموهبة”.هي “علم” يتطلب الألمام التام بلغة الكتب المترجمة وثقافة مجتمع أصاحبها لتجنب عملية الاستسهال في اختيار المرادف المناسب للموضوع المترجم والذي يوضح المعني بعيدا عن الحذلقة والتقعر.وهي “فن” بمعني أنها في تصوري عملية ابداع من نوع خاص، يعيد فيها المترجم صياغة مايقوم بترجمته من نصوص وكتابات، فهي ليست مجرد عملية تسويد الصفحة بكلمات مرصوصة وحشو لغوي فارغ أو ترجمة حرفية للكلمات والمعاني يتوه معها المعني ويضيع القصد، وفي النهاية تفقد قيمتها وتصبح بلافائدة أو قيمة.والترجمة “موهبة” تعكس الأحساس بالكلمة ومعناها وتستشرف مدي جاذبيتها ووضوحها فتترك عند القارئ متعة الاطلاع والاستمتاع بجمال الأسلوب وجزالة التعبير الإبداع المتميز.

والمتأمل لتراجم “أحمد الحضري” يجدها تستند الي هذه المقومات أو الصفات الثلاثة مجتمعة: الأسلوب العلمي الرصين، والإبداع المتميز، والموهبة المتفردة، مما يعكس لدي القارئ الشعور بأنه أمام تراجم من نوع خاص بذل صاحبها من عصارة فكره وجهده ووظف موهبته لاخراج أعمال ذات قيمة تفيد أي مطلع عليها وتدفعه نحو طلب المزيد منها لثقل الثقافته والمعرفة لديه. واذا جاز لنا أن نشير الي مانعتقده من أن المترجم المتميز لابد أن تتوافر لديه: اتقان اللغة المترجم منها، ثقافة تكاملية في مختلف علوم الحياة، علاقته وثيقة بالموضوعات التي يتعرض للترجمة فيها، حسن اختيار الكتب أو الموضوعات التي يعتزم ترجمتها، الأمانة العلمية تجاه محتوي الكتب المترجمة، وأخيرا وعيه بقضية المصطلح والمضاهاة بين اللغات.هذه الشروط التي نري أنها لابد أن يتحلي بها المترجم المتميز، والتي نظن أن “أحمد الحضري” لاتعوزنا فطنة الإدراك في أنه أهل لهذه المهمة العلمية، ولا أدل علي ذلك من تلك الكتب التي قام بترجمتها والتي حازت القبول والرضا لدي كل من يطلع عليها. وسيظل الحضري رجل الترجمة الأول والمعلم والنموذج في مجال الثقافة السينمائية ليس في مصر، بل في عالمنا العربي.

بالصور: المهرجان الكاثوليكى المصري للسينما يطلق دورته الـ64

القاهرة ـ «سينماتوغراف»: ميريهان فؤاد انطلقت الدورة الـ64 لمهرجان المركز الكاثوليكى المصرى للسينما، مساء اليوم الجمعة، بقاعة النيل، تحت رئاسة الأب بطرس دانيال رئيس المهرجان. وتم إهداء هذه الدورة إلي الفنان الراحل عمر الشريف.

مزيد   1132