10 معلومات مهمة عن عبد السلام النابلسي.. أول مغرور في السينما المصرية!

1374 مشاهدة

ناصر عراق يكتب لـ«سينماتوغراف»:

بمناسبة مرور 116 عاما على مولد الكوميديان اللطيف

يمكن وصفه بأنه أول مغرور في السينما المصرية، لكنه الغرور الكوميدي اللطيف غير المنفر… الغرور الذي يفجّر الضحك الصافي من الأعماق. إنه عبد السلام النابلسي الذي يمر اليوم 23 أغسطس 116 عامًا على ميلاده، فما هي أهم المعلومات التي يصح أن تعرفها عن هذا الفنان الذي ملأ حياتنا بهجة وسرورا بأدائه المدهش؟

إليك 10 معلومات مهمة عن هذا الفنان الجميل:

1- ولد في 23 أغسطس 1899 بلبنان.

2- من أصل فلسطيني، وجدّه كان القاضي الأول لمدينة نابلس الفلسطينية، ومن هنا جاء لقبه.

3- أرسله أبوه إلى القاهرة عام 1918 ليتعلم في الأزهر.

4- انخرط مع المصريين في ثورة 1919 وكتب الشعر الحماسي الذي يؤجج المشاعر ضد الاحتلال الإنجليزي.

5- أتقن اللغتين الإنجليزية والفرنسية، فضلا عن براعته في اللغة العربية.

6- طاف في عشرينيات القرن الماضي بالفرق المسرحية الشهيرة في ذلك الوقت مثل فرقة جورج أبيض والريحاني ورمسيس ليوسف وهبي وعلي الكسار وعبد الرحمن رشدي وغيرها من الفرق.

7- عمل صحفيا فترة في مجلات مختلفة مثل (اللطائف المصورة)، و(الصباح) وكتب (بروتريهات) بديعة عن زملائه من نجوم السينما والمسرح.

8- أول أفلامه (غادة الصحراء/ 1929)، للمخرج التركي وداد عرفي، وهو فيلم صامت، لكن عندما شارك في فيلم (وخز الضمير/ 1931) – وهو صامت أيضا – للمخرج إبراهيم لاما صار نجما معروفا يطلبه المخرجون والمنتجون، وهكذا شارك في عدة أفلام طوال الثلاثينيات ختمها بمشاركته في الفيلم الشهير (العزيمة/ 1939) لكمال سليم. وبالمناسبة فإن (وخز الضمير) هو الفيلم المصري الوحيد الذي عرض في عام 1931 بأكملها.

9- يكبر عبد الحليم حافظ بثلاثين عامًا، ومع ذلك تقمص شخصية صديقه الحميم في خمسة أفلام هي (ليالي الحب/ فتى أحلامي/ شارع الحب/ حكاية حب/ يوم من عمري).

10- غادر مصر نهائيًا عام 1962 بعد أن تراكمت عليه الضرائب، وعمل في السينما اللبنانية نحو خمس سنوات، ثم مات في 5 يوليو سنة 1968 في لبنان إثر أزمة قلبية حادة.