سوق الإمارات السينمائي يقفز إلي مؤشر الأرقام القياسية

2715 مشاهدة

أكثر من 678 مليون درهم اجمالي إيرادات 2015

10 أفلام حققت أعلى العائدات في شباك التذاكر الاماراتي خلال السنوات الاخيرة

 

دبي ـ خاص «سينماتوغراف»

أكثر من 15 مليون تذكرة سينما بيعت خلال عام 2015، في صالات العرض السينمائية بدولة الإمارات، وكانت موزعة على عدد أفلام وصلت إلى 462 فيلما، وبلغ إجمالي الإيرادات منها ما يفوق 678 مليون درهم، في حين اقترب عدد شاشات العرض السينمائية في دولة الامارات من 396 شاشة بداية عام 2016 مع مؤشرات وصولها الي 500 شاشة مع نهاية هذا العام. هذا يعني أن الإمارات صاحبة أكبر إيرادات لدور العرض في العالم العربي، ومصدر دخل رئيسي للأفلام الأميركية، والهندية والمصرية في المنطقة العربية. ومقارنة بنتائج عام 2014 فإن إيرادات دور العرض الإماراتية قد زادت حوالي15% خصوصا مع زيادة عدد دور العرض بنسبة 47% منذ عام 2013. حسب احصاءات وأرقام شركة «أمبير انترناشيونال» التي تعد أحد أهم الشركات التي توزع وترصد حركة الأعمال السينمائية في الإمارات والخليج ومنطقة الشرق الأوسط، وهذه الأرقام تعتبر قياسية في تاريخ سوق الامارات السينمائي كما أكد كفاح غريزي المدير الاداري لشركة أمبير، وتشير الي أهمية وقوة شباك التذاكر الإماراتي، وتصاعده ليحتل مكانه متميزه خلال السنوات المقبلة.

قاعات العروض مزدحمه في الامارات

شكلت سلاسل الأفلام الأميركية عنصر هام في جذب الجمهور الي الاعمال التي احتلت المراكز العشرة في شباك تذاكر عام 2015، كما ساهم الأكشن والخيال العلمي في اقبال المشاهدين على بعضها دون الأخرى، وجاء فيلم “فاست أند فيوريس 7” في المقدمة بتحقيق ايرادات وصلت إلي أكثر من 39 مليون درهم، واحتل المركز الثاني فيلم “جراسيك وورلد 2” بعائدات وصلت الي اكثر من 28 مليون درهم، وجاء في المركز الثالث “أفينجرز 2” بأكثر من 24 مليون درهم، وفي المركز الرابع حقق “ميشن امبوسيبل 5” مبلغ فاق الـ 22 مليون درهم، واحتل “تيكن 3” المركز الخامس بايرادات أكثر من 16 مليون درهم، وجاء فيلم “سان اندرياس” في المركز السادس بعائدات أكثر من 14 مليون درهم، وحققت الأفلام التالية ايرادات أكثر من 11 مليون درهم، ليحتل فيلم “سندريلا” المركز السابع، وفي المركز الثامن جاء فيلم “سباي”، أما المركز التاسع فكان من نصيب “ذا مارتيان”، وجاء في المركز الأخير فيلم “ماد ماكس”، وخرجت الأفلام المصرية خالية الوفاض من الايرادات الكبيرة على غير العادة منذ سنوات، حيث حقق فيلم “حياتي مبهدلة” ايرادات وصلت الي 4.500 ملايين درهم، وكانت عائدات “يوم ملوش لازمة” مايقارب الـ 3.200 ملايين درهم، وتوقف فيلم “زنقة الستات” عند مليون و300 ألف درهم فقط لاغير.

عشرة افلام حققت اعلى الايرادات في عام 2015
عشرة افلام حققت اعلى الايرادات عام 2015 في شباك التذاكر الإماراتي

 

أما فيلم “حرب النجوم 7” الذي بدأت عروضه في صالات السينما الإماراتية مع انطلاقه عالميا نهاية شهر ديسمبر الماضي، فقد وصلت ايراداته حتى الان في الإمارات فقط الي 15 مليون و518 ألف درهم، ومن المؤكد أن تصوير مشاهد من الفيلم في العاصمة الاماراتية أبوظبي، ساهم في نسبة الاقبال عليه محليا.

وفي إطار الارقام القياسية أيضا، احتلت 4 افلام تم عرضها في عام 2015، ترتيب قائمة العشرة لأهم الأفلام السينمائية تحقيقا للإيرادات في تاريخ السوق الاماراتي وهي كما يلي بترتيب الجدول: فاست أند فيوريس 7،  جراسيك وورلد 2، أفاتار، أفينجرز، أفينجرز 2،  ميشن امبوسيبل 4،  ميشن امبوسيبل 5، سبيكتر، فاست أند فيوريس 6، وايرون مان3.

عشرة افلام حققت اعلى الايرادات في تاريخ شباك التذاكر الاماراتي
عشرة افلام حققت اعلى الايرادات في تاريخ شباك التذاكر الاماراتي

وبشكل عام تعد الإمارات هي صاحبة الجمهور المثالي لدور العرض السينمائية، كما يقول كفاح غريزي: فمعظم سكانها من الوافدين تحت الأربعين عاما، كما أن تعدد جنسياتها يتيح الإقبال على معظم نوعيات وجنسيات الأفلام، كما تشكل الإمارات محطة مثالية للترفيه لسكان دول الخليج الأخرى، وخصوصا السعودية التي ليس لديها دور عرض سينمائية، وبالتالي يأتي كثير من مواطنيها إلى الإمارات بحثا عن الترفيه غير الموجود هناك، ومن ثم فقد أصبحت دور العرض النزهة المثالية لمعظم سكان الإمارات لما توفره من ترفيه بعيدا عن التسوق، أو البقاء في المنزل، وبالتالي ستشهد صالات السينما في الامارات بشكل عام توسعات مرتقبه، قد تتعدى الارقام القياسية في المنطقة، ويكفي العلم أن أهم وأكبر 3 مواقع لصالات السينما هي، سينما فوكس في الامارات مول بـ24 شاشة، وريل سينما في دبي مول بـ22 شاشة، ونوفو سينما في ابن بطوطه مول بـ21 شاشة.

ريل سينما

ويبقى السؤال الرئيسي: هل تستوعب الإمارات افتتاح عدد أكبر من الشاشات في الأعوام المقبلة؟، حتى نهاية 2016 سيقترب عدد الشاشات في الإمارات من 500 شاشة عرض، ومن المؤكد انه مع عام 2020 ستكون هناك قفزة قياسية ملحوظه في بها مما يجعلها مؤهلة لصناعة سينمائية حقيقية وسوق كبيرة متميزة.