156 فيلماً من 55 دولة و75 عملاً في عرض عالمي أوّل بـ «دبي السينمائي»

1441 مشاهدة

«الآنسة سلون» تفتتح الدورة الـ13 و«حرب النجوم» في الختام

تكريم صامويل جاكسون بجائزة «إنجازات الفنانين» المرموقة

إطلاق النسخة العربية من «نجوم الغد» و10 أفلام بتقنية «الواقع الافتراضي»

 

دبي ـ «سينماتوغراف»

كشف «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، الذي يُقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عن استقطاب 156 فيلماً من 55 دولة، للعرض خلال دورته الـ13، إلى جانب مبادرات وبرامج «سوق دبي السينمائي»، وعدد من المسابقات المرموقة، والأنشطة الخاصة، بما فيها العروض الافتتاحية، والعروض السينمائية الخاصة.

أرقام واحصاءات

ويقدّم المهرجان، الذي يمتدّ من 7 إلى 14 ديسمبر، مجموعة من الأفلام الروائية وغير الروائية، القصيرة والطويلة، منها 57 فيلماً في عرض عالمي أو دولي أوّل، و73 فيلماً في عرض أوّل في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، و12 فيلماً في عرض أوّل في الشرق الأوسط، و9 أفلام في عرض خليجي أوّل. وتنطق الأفلام بأكثر من 44 لغة، تتوزّع بين مسابقات المهر «الإماراتي»، و«الخليجي»، و«العربي»، إضافة إلى برامج «خارج المسابقة»، تتضمّن أفلاماً بتقنية «الواقع الافتراضي»، وأفلاماً للأطفال، وأخرى من المنطقة العربية، وجميع أنحاء العالم. وسيشهد المهرجان 18 عرضاً افتتاحياً، و16 عرضاً خاصاً، وجلسات نقاش ولقاءات مميزة مع العديد من المواهب السينمائية المرشحة للفوز بجائزة الأوسكار، على مدى 8 ليالٍ، احتفاءً بأفضل الأعمال السينمائية.

مرة أخرى، هذا العام، تعود نخبة مميزّة من الأفلام العربية المُعاصرة، لتتنافس على جوائز «المهر»، من خلال قائمة الأفلام المختارة، والتي تؤكّد على تميز الإبداع السينمائي العربي الفني والمستقل. تتضمن الأفلام المشاركة في المسابقة أكثر من 62 فيلماً كوميدياً ودرامياً وعاطفياً، من أفضل ما أنتجته السينما في الخليج والعالم العربي.

فيلم الافتتاح

ومن المقرّر أن ينطلق المهرجان يوم 7 ديسمبر المقبل، بفيلم «الآنسة سلون»، للمخرج جون مادن. ويروي قصة (جيسيكا شاستين)؛ تسعى للفوز مهما كان الثمن، وحتى لو تعرّضت مهنتها للخطر، وذلك من خلال عضويتها في أحد اللجان الهادفة للتأثير بصنّاع السياسات. يكشف الفيلم ألاعيب السياسة وكواليس واشنطن وكيف يجري الفوز بها، مع تصويره لمواجهة سلون القوى الأكثر نفوذاً في العاصمة الأمريكية.

فيلم الختام

وكما جرت العادة، سيسدل «مهرجان دبي السينمائي الدولي» دورته بأمسية ساحرة، وحفل مميز، وعمل سينمائي مُرتقب، مع رائعة المخرج والمنتج والكاتب الشهير غاريث إدواردز «روج وان: قصة حرب النجوم»، وهو جزء مستقل ومنفصل عن سلسلة أفلام «حرب النجوم». المغامرة الجديدة كلياً من إنتاج «لوكاس فيلم»، ويتحدّث عن مرحلة ما بعد تأسيس امبراطورية المجرّة، حيث يخطط مجموعة من الثوار للقيام بمهمة بالغة الصعوبة، وهي سرقة المخططات الخاصة بنجمة الموت، وهو السلاح الفتّاك الذي تمتلكه الامبراطورية ذو القدرة التدميرية العالية. يقدم الفيلم كوكبة من أشهر النجوم العالميين، ومنهم فيليسيتي جونز، ودييغو لونا، وبن مندلسن، ودوني ين، ومادس ميكالسن.

تأثير ملموس

وفي هذا السياق، قال عبدالحميد جمعة، رئيس «مهرجان دبي السينمائي الدولي»: «ما يدهشني، في كل عام، عن «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، هو قدرته على إلهام كلٍّ من عشّاق السينما وأفراد المجتمع من مختلف أنحاء العالم، وتأثيره الملموس على صناعة السينما في المنطقة. نحن فخورون بمساهمة المهرجان في تطوّر السينما العربية بشكل فعّال وقيّم، سواء كان ذلك عن طريق مواكبة المواهب المحلية، جنباً إلى جنب، مع صنّاع السينما العالميين، بدعم من «سوق دبي السينمائي»، أو عن طريق تقديم الدعم والخبرات للأجيال الصاعدة من المخرجين السينمائيين».

وأضاف جمعة: «سيشهد سكان وزوّار دولة الإمارات عرساً سينمائياً، ينطلق هنا في دبي، ويقدّم أعمالاً لمخرجين كبار، وممثلين حائزين على جوائز، ومواهب مبدعة. وستُتاح الفرصة أمام الجميع لمشاهدة وسماع قصص مميزّة وفريدة من المنطقة ومختلف أنحاء العالم، والاحتفاء بالأفلام المُرتقبة المعروضة على شاشات المهرجان، وتقديم فرص التفاعل مع المخرجين، ومشاهدة وسماع قصص المواهب العالمية، والتعرّف على مساهماتهم في مجال السينما.. ومن الرائع مشاهدة ما يمكن إنجازه في 8 أيام فقط، وهذا ما يمّيز مهرجان دبي السينمائي الدولي». كما تقدّم بالشكر لكل من «الهيئات والمؤسسات الحكومية، والشركات والرعاة، والمتطوعين، ووسائل الإعلام، وكل من ساهم ويساهم في إنجاح هذا الحدث الثقافي الهام.

%d8%b5%d9%85%d8%a7%d9%8a%d9%88%d9%8a%d9%84-%d8%ac%d8%a7%d9%83%d8%b3%d9%88%d9%86

إنجازات الفنانين

يقدّم «مهرجان دبي السينمائي الدولي» خلال حفل الافتتاح، جائزة «تكريم إنجازات الفنانين»، المرموقة، إلى ثلاثة من عمالقة السينما. ويأتي هذا التكريم بمثابة تقدير لمساهماتهم في مجال السينما، ومن المقرّر أن يتسلّم النجم الأميركي صامويل جاكسون الجائزة، حيث يُعدّ صامويل واحداً من أقدر وأشهر الفنانين، وتمتد مسيرته المهنيّة عبر أربعة عقود، قدّم خلالها أكثر من 100 فيلم، وحصد العديد من الجوائز والأوسمة، ونقش اسمه في صفحات تاريخ هوليوود. وستمنح أيضا الجائزة للممثلة الهندية الشهيرة ريكاه، التي تمتد مسيرتها الفنية أكثر من أربعة عقود، مثلّت خلالها في أكثر من 180 فيلماً. وستُمنح الجائزة أيضاً للمؤلف الموسيقي اللبناني الفرنسي غبريال يارد؛ الحائز على «أوسكار»، و«بافتا»، و«غولدن غلوب»، و«غرامي»، والذي ساهم في أكثر من 115 فيلماً.

وسيقدم «مهرجان دبي السينمائي الدولي» فرصة لجمهوره للاطلاع على مسيرة النجم الهوليوودي المرشح لجائزة الأوسكار صامويل جاكسون وحياته وأفلامه الرائعة، خلال جلسة حوار مفتوحة، تتيح للجمهور توجيه أسئلتهم للنجم ليردّ عليها، يوم الجمعة 9 ديسمبر، على خشبة مسرح سوق مدينة جميرا.

وبالتعاون مع «أو إس إن» (OSN)، يستطيع محبو المسلسلات التلفزيونية مشاهدة حلقة من مسلسل الخيال العلمي والإثارة «وست وورلد» (West World)، وهو العمل المُنتظر من إستديوهات «إتش بي أو» (HBO). ويتبع العرض جلسة حوار مع المشاركين في العمل: جيفري رايت، ولوك همسورث.

المواهب العربية

وفي هذا الجانب، قال مسعود أمرالله آل علي، المدير الفني لـ«مهرجان دبي السينمائي الدولي»: «يركّز المهرجان على دعم المواهب العربية بشكلٍ أساس. نحن مهرجان عالمي بقلب وطابع عربي. وفي كل عام تثير المواهب المتواجدة والأعمال المُقدمة إعجابنا، لاسيما نسخة هذا العام، بتشكيلتها المميزة من الأفلام المشاركة في مسابقة المهر. وتضم المسابقة 62 فيلماً، كل منها سيمثل وجهات نظر وآراء مختلفة وفريدة. ومن المهم أن نستمر بالعمل على إطلاع العالم على قصصنا، وهذا ما يجعلنا نفخر بمهرجان دبي السينمائي الدولي، كونه منصة الأولى لهذه المواهب نحو العالمية».

body-1

جائزة المخرجين

وللعام الخامس على التوالي، تتعاون دار الساعات السويسرية الفاخرة «آي دبليو سي شافهاوزن»، مع «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، لتقديم «جائزة المخرجين»، بقيمة 100 ألف دولار، يتم تخصيصها لتمويل المشروع الفائز، بهدف إيصاله إلى الشاشة الكبيرة. تضمّ قائمة المرشحين للفوز بهذه الجائزة المرموقة، هذا العام، كلاً من: المخرجة الإماراتية نجوم الغانم، عن مشروع فيلم «سالم»، والمخرج القطري حافظ علي علي، عن مشروع فيلم التحريك «رحلة البحث عن دانة النجوم»، والمخرج الاماراتي عبدالله حسن أحمد، عن مشروع فيلم «مطلع الشمس». وسوف يُعلن عن اسم الفائز بالجائزة في حفل عشاء برعاية «آي دبليو سي»، مساء يوم الخميس 8 ديسمبر. كما يواصل المهرجان شراكته مع وزارة الداخلية في دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تقدّم جائزة وزارة الداخلية للسينما بقيمة 100 ألف دولار.

سوق دبي

وبالتزامن مع «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، يُقام «سوق دبي السينمائي»، وهو مركز الأعمال الذي تحوّل إلى منصة رائدة، وبوابة إلى أسرع أسواق الأفلام والتلفزيون نموّاً في العالم. وعلى امتداد الأسبوع، يمكن لجمهور المهرجان حضور أكثر من 25 جلسة نقاشية، وورشة عمل، ضمن السوق. ومن أبرز تلك الأنشطة حوار مفتوح مع المخرج أسيف كاباديا، الحائز على جائزة الأوسكار، وأربع جوائز «بافتا»، وحوار مع المخرج الآيرلندي ليني أبراهامسون، الذي ترشح فيلمه «غرفة» لجائزة الأوسكار، وعُرض في افتتاح «مهرجان دبي السينمائي الدولي» العام الماضي. كما تُقام جلسة حوار مفتوحة مع شيريل بوون إيزاكس، رئيس أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة «الأوسكار».

%d8%b3%d9%88%d9%82-%d8%af%d8%a8%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%8a%d9%86%d9%85%d8%a7%d8%a6%d9%8a

ومنذ انطلاقته، ساهم «سوق دبي السينمائي» في دعم أكثر من 300 مشروع، حازت على إعجاب النقّاد، والمهرجانات، ومتابعي الجوائز العالمية، مثل: «الأوسكار» و«الغولدن غلوب» و«البافتا». وهذا العام تُواصل برامج السوق خلق فرص جديدة لصانعي الأفلام والعاملين في القطاع، ومن المتوقع أن يشارك أكثر من 3000 شخص من الإعلاميين والعاملين في صناعة السينما من 65 دولة لحضور الفعاليّات من أجل تبادل المعرفة، والتواصل مع الآخرين، وتطوير الشراكات، والحصول على محتوى.

وأطلق «سوق دبي السينمائي» مؤخراً مبادرة «نادي دبي للمستثمرين»، التي تُتيح الفرص للمستثمرين من المنطقة التعرّف إلى أساسيات تمويل الأفلام مع خبراء مُعترف بهم دولياً ومختصين من جميع أنحاء العالم.

نجوم الغد

كما تشهد الدورة الـ 13 للمهرجان إطلاق النسخة العربية من برنامج «نجوم الغد» (ستارز أوف تومورو)، التي تهدف الى توفير منصة عالمية، يعلن ويسوّق من خلالها لممثلين ومخرجين عرب واعدين، من المتوقع لهم أن يحققوا نجاحات باهرة في المهرجانات والساحة الدولية خلال الأعوام المقبلة.

وفي هذا الصدد، قالت شيفاني بانديا، المدير الإداري لـ«مهرجان دبي السينمائي الدولي»: «هدفنا أن نواصل تعزيز مكانة المهرجان بوصفه منصةً للمواهب العربية، وهذا العمل يستمر على مدار السنة، ليس فقط خلال انعقاد المهرجان. في الشهر الحالي قمنا بعرض فيلمين عربيين لرابطة هوليوود للصحافة الأجنبية (HFPA)، كي يُنظر في ترشيحهما لجوائز «غولدن غلوب»، كما سنستضيف الرابطة وأكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، في المهرجان، في ديسمبر المقبل، وهما تُعدّان من الأكثر تأثيراً واحتراماً في هذا المجال، ويشكّل وجودهما في المهرجان شهادة على أهمية السينما العربية على الساحة العالمية».

وأضافت بانديا: «نحن فخورون بقدرتنا على المساهمة بدعم صناعة السينما، من خلال العديد من المبادرات التي أطلقناها سابقاً، أو الجديدة؛ منها، مثل «نادي دبي للمستثمرين»، و«ملتقى دبي السينمائي»، وبرنامج دعم الأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج «إنجاز»، ونحن متحمسون أيضاً لإطلاق سينما «الواقع الافتراضي»، بالتعاون مع سامسونغ، لتقديم تجربة مغايرة وساحرة لمحبي السينما والمتخصصين في هذا القطاع».

الواقع الافتراضي

ويأخذ «الواقع الافتراضي»، المعروف بـ(VR)، مركز الصدارة في «سوق دبي السينمائي»، هذا العام، فهو قسم جديد يقدّمه «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، تحت اسم «Different REALITY». وستُعرض ضمن البرنامج 10 أفلام، من أقوى إنتاجات تقنية «الواقع الافتراضي» في العالم، منها خمس أفلام تُعرض للمرة الأولى عالمياً، لتقديم تجربة مغايرة، لا مثيل لها لمحبي السينما، والمتخصصين في هذا القطاع، في الفترة بين 8 – 14 ديسمبر 2016.

كما سيوفر «سوق دبي السينمائي» فرصة تجربة «الجهاز الذي يجعلك الآخر»، من «بي أنذر لاب» (BeAnotherLab)، المُصمم ليجعلك تجرّب إحساس الشخص الآخر، كنوع من التبادل والتفاعل الذي يدمج الأداء البشري مع بروتوكولات علم الأعصاب وتجارب التواجد عن بُعد. يهدف البرنامج إلى إعطاء روّاد المهرجان نظرة على إمكانيات تكنولوجيا «الواقع الافتراضي» الجديدة، وتأخذهم إلى تجربة لا مثيل لها.

وسيتابع محبو مشاهدة الأفلام في الهواء الطلق أحدث الأفلام والأنشطة، ليلة افتتاح الدورة الـ13، ووصول النجوم إلى السجادة الحمراء، من «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، مباشرةً من مركز «الشاطئ» (ذا بيتش)، في منطقة «ممشى جي بي آر»، بالتعاون مع «ميراس». ويلي الافتتاح عرض الفيلم الكوميدي المثير «احرق خرائطك» (Burn Your Maps)، للمخرج والكاتب العالمي جوردان روبيرتس، ومن بطولة: جيكوب تريمبلي،  وفيرا فرميغا.

%d8%b9%d8%b1%d9%88%d8%b6-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%a7%d8%b7%d9%8a%d8%a1

السلحفاة الحمراء

وفي 8 ديسمبر، يشهد «ذا بيتش» عرض «السلحفاة الحمراء» (The Red Turtle)، وهو فيلم تحريك، مُبهج، واقعي، وسحري للمخرج الهولندي مايكل دودك دو ويت، الحائز على جائزة لجنة التحكيم الخاصة خلال «مهرجان كان السينمائي» 2016، والعديد من الجوائز الأخرى. وفي 9 ديسمبر، سيُعرض فيلم «مالي بلوز»، الجميل والعاطفي للمخرج لوتز غريغور، ويتبعه حفل موسيقي مباشر. وفي 10 ديسمبر، سيستمتع المشاهدون بالفيلم الكلاسيكي «حفنة من الدولارات» (A Fistful of Dollars)، للمخرج سرجيو ليوني، وبطولة كلينت إيستوود (في أوّل دور بطولة له)، والفيلم واحد من 90 فيلماً رُمّمت من قبل رابطة هوليوود للصحافة الأجنبية. وفي 11 ديسمبر، يُعرض فيلم «جان دارك مصرية»، للمخرجة ايمان كامل، ويتبعه حفل موسيقي مباشر. وفي 12 ديسمبر سيتابع عشّاق السينما رائعة المخرج أوتو بل «صائدة النسور».

عالم الكوميكس

وفي يوم 13 ديسمبر، سيتم عرض، أوّل فيلم طويل للبطل الأميركي الخارق «باتمان»، المُستوحى من عالم الكوميكس، والذي يعود إلى العام 1966، احتفاءً بالذكرى الأربعين لعرضه. والفيلم من إخراج ليسلي مارتنسون، وبطولة آدم ويست (في دور بروس واين)، وبورت وورد (في دور روبن). وتُختتم عروض «الشاطئ» (ذا بيتش) في 14 ديسمبر مع رائعة بيتر جيلسوم «الفضاء بيننا» (The Space between US)، الفيلم العاطفي والعلمي، ومن بطولة: أسا بترفيلد، وغاري أولدمان، وبريت روبرتسون، وكارلا غوجينو.

واحتفاءً بالذكرى الـ 70 للأمم المتحدة، ولدعم عمل اليونيسيف الخيري في العالم، سيقدم «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، بعد كل عرض من عروض «الشاطئ» (ذا بيتش)، سلسلة أفلام قصيرة لليونيسيف، بعنوان «في صوتهم: تطلّعات أطفال سوريا وسط مستقبل مجهول»، مُصورةً معاناة أطفال الشعب السوري، ناقلةً أصواتهم وأحلامهم الى العالم، مع تركيز الأفلام على أهمية التعليم.

وعلى مدار الأسبوع، سيستمتع جمهور الأفلام وروّاد صالات السينما، خلال «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، بعدد من الأنشطة المتألقة للنجوم وأنشطة السجادة الحمراء، وفرصة مشاهدة العروض المستمرة في مسرح المدينة (أرينا) بمدينة جميرا. كما تُقام مجموعة من فعاليات السجادة الحمراء، في مسرح سوق مدينة جميرا، إلى جانب عرض أفضل الأفلام في صالات «فوكس سينما»، بمول الإمارات.

بيفكر المُرتقب

وفي يوم الخميس 8 ديسمبر، يبدأ المهرجان بالعرض العالمي الأول للفيلم الهندي المُرتقب «بيفكر»، للمخرج إديتيا شوبرا، وبطولة رانفير سينغ، وفاني كابور، يليه فيلم المنتظر «الشوط الأول من جولة بيلي لين الطويلة»، للمخرج آنغ لي، الحائز على جائزتي «أوسكار».

ويشهد يوم الجمعة 9 ديسمبر عرض ثلاثة أفلام في مسرح المدينة (أرينا)، بمدينة الجميرا، تبدأ بالسجادة الحمراء وعرض فيلم العائلة المبني على سلسلة كتب أطفال اشتُهرت في حقبة الثلاثينات والأربعينات؛ «سوالوز وأمازونز»، للمخرجة فيليبا لوثورب، يلي ذلك عرض فيلم التشويق «المختارون»، للمخرج الإماراتي علي مصطفى، ثم فيلم الكوميديا الرومانسية «أروعهم»، للمخرجة لون شيرفيغ، وبطولة سام كلافلين، وجيما آرتيرتون، وبيل ناي.

ويشهد يوم السبت 10 ديسمبر في مسرح المدينة (أرينا)، أربعة أفلام. تبدأ صباحاً مع فيلم التحريك ثلاثي الأبعاد الكوميدي «روك دوغ»، للمخرج آش برانون، ويؤدي أصواته نخبة من الممثلين مثل لوك ويلسون، وجي كي سيمونس. ثم يُعرض ظهراً الفيلم الموسيقي الدرامي «أرض لا لا»، من إخراج داميان شازل، وبطولة ريان غوسلنغ، وإيما ستون، وج. ك سيمونز. وتبدأ العروض المسائية مع الدراما المصرية، مع العرض العالمي الأوّل «مولانا»، للمخرج مجدي أحمد علي، وبطولة عمرو سعد، ودرة، وأحمد مجدي، وتُختتم مع الفيلم الروائي المميز المُقتبس عن قصة مؤسس سلسلة مطاعم ماكدونالدز؛ «المؤسس»، وهو من إخراج جون لي هانكوك، وبطولة مايكل كيتون.

ويشهد يوم الأحد 11 ديسمبر عرض فيلم «مانشستر على البحر»، من إخراج وكتابة كينيث لونيرغن، وبطولة كايسي أفليك، وميشيل ويليامز. يليه العرض العالمي الأول لفيلم الكوميديا المثيرة «محبس»، للمخرجة اللبنانيّة صوفي بطرس، وبطولة جوليا قصّار، وعلي الخليل، وبسام كوسا. يتبعه فيلم «وحش ينادي»، وهو قصة درامية يقدّمها المخرج خوان أنطونيو بايونا، من بطولة لويس ماكدوغال، وسيغورني ويفر، وفيليسيتي جونس، وليام نيسون.

ويوم الاثنين 12 ديسمبر، يُعرض الفيلم الأرجنتيني الذي رُشّح عن الأرجنتين لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم ناطق بلغة غير إنجليزية «المواطن الفخري»، للمخرجين غاستون دوبرات، وماريانو كون. يتبعه فيلم الإثارة «حيوانات ليلية»، للمخرج توم فورد، وبطولة جايك غيلينهال، وإيمي آدمز.

ويُعرض فيلم السيرة الذاتية «ذا بليدر»، للمخرج فيليب فالاردو، وبطولة نعومي واتس، ولييف شرايبر، ورون بيرلمان، إلى جانب الدراما المثيرة «جمال جانبي»، من بطولة ويل سميث، وإدوارد نورتون، وهيلين ميرين، وكيت وينسلت، وناوومي هاريس، وكيرا نايتلي، وإخراج دافيد فرانكل، يوم الثلاثاء 13 ديسمبر.

%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%81%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d9%8a%d8%b1%d9%8a

الحفل الخيري

وستعود إيفا لونغوريا باستون، مجدداً، إلى دبي بدعم من «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، و«مؤسسة دبي العطاء»، لإستضافة الحفل الخيري العالمي «ذا غلوبال غيفت غالا»، يوم 12 ديسمبر. يتضمّن النشاط حفل عشاء يحضره النجوم وكبار الشخصيات، ويتخلله مزاد راقٍ لمجموعة فريدة لا مثيل لها، لجمع التبرعات لـ«دبي العطاء»، ومؤسسة «غلوبال غيفت»، ويُعدّ هذا النشاط الحفل الخيري الرسمي للمهرجان. يذهب ريعه لدعم برامج مختلفة في أربع قارات، بالتعاون مع «دبي العطاء»، و«هارموني هاوس» بالهند، و«مؤسسة إيفا لونغوريا» (الولايات المتحدة ومكسيكو)، و«كاسا غلوبال غيفت» التابعة لـ«ذا غلوبال غيفت غالا»، مما يجعله حفلاً عالمياً بامتياز. وسيشهد الحفل ليلة ساحرة، مع برنامج موسيقي رائع، وتجمّع نجوم السينما والسخاء الخيري، في منتجع «فور سيزونز»، في «جميرا بيتش»، يوم 12 ديسمبر 2016. ويتألق فيه الحضور بملابسهم الرسمية، برعاية مجموعة «أبيرال غروب»، ويديره الرئيس الفخري للحفل إيفا لونغوريا باستون، وميلاني غريفيث، وويل بولتر.

الأفلام القصيرة

ويعرض «مهرجان دبي السينمائي الدولي» مجموعة مختارة من الأفلام القصيرة للأخوين لوميير. يشكّل هذا العرض محطّة للاحتفاء بتاريخ السينما، الذي يعود لأكثر من 120 عاماً. وسينظّم المهرجان معرضاً للأخوين لويس وأوغست لوميير، اللذين يعود لهما الفضل في نشأة السينما عالمياً، فهما مخترعا جهاز «سينماتوغراف». ويضُم المعرض مجموعة من 98 فيلماً محفوظاً ومُرمماً بتقنية التصوير عالي الدقة «4 كيه»، صُنعت في الفترة بين 1895 و1905. وسيقدّم العرض تيري فريمو، المدير الفني لـمهرجان كان، ومدير «معهد لوميير» في مدينة ليون الفرنسية، وهو واحد من أبرز شخصيات السينما العالمية، وذلك يوم الخميس 8 ديسمبر، الساعة 4 عصراً.

وسيُدعى روّاد المهرجان إلى ندوة خاصة بعنوان «مقتبسات رائعة: من الرواية إلى الشاشة»، بالتعاون مع «مهرجان طيران الإمارات للآداب». وسيتطرّق خلالها أندريا جيب، كاتب سيناريو فيلم «سوالوز وأمازونز»، ومُنتجه نيك بارتون، للخطوات الإبداعية التي رافقت تحويل الرواية إلى الشاشة الكبيرة، وذلك بعد العرض الثاني للفيلم، يوم السبت 10 ديسمبر، الساعة 6 مساءً، في سينما فوكس، مول الإمارات.

أفلام الشاطيء

وستُعرض أفلام الدورة الـ13 من «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، على مدى ثمانية أيام، على مسرح مدينة جميرا، وخشبة مسرح سوق المدينة بمدينة جميرا، وفي صالات «فوكس سينما» بمول الإمارات، وعلى «الشاطئ» (ذا بيتش)، مقابل منطقة «ممشى جي بي آر». وسيتمكّن الجمهور من شراء تذاكرهم من شباك التذاكر في «فوكس سينما» بمول الإمارات، وعبر موقع المهرجان، حيث سيبدأ البيع يوم الجمعة 25 نوفمبر www.dubaifilmfest.com، كما سيتوفر شباك التذاكر في مسرح المدينة، اعتباراً من يوم الثلاثاء 6 ديسمبر، ومسرح سوق المدينة بمدينة جميرا، اعتباراً من يوم الاربعاء 7 ديسمبر.

15123007_10157767885800405_6148931863949875329_o

أبرز النجوم

ويُتوقع أن تزدحم السجادة الحمراء بأشهر النجوم العالميين الذين سيحضرون «مهرجان دبي السينمائي الدولي» بدورته الـ13، منهم: صامويل جاكسون، وريكاه، وبيل ناي، ولوك همسورث، وجيفري رايت، وأندي ماكدويل، ورانفير سانغ، وفاني كابور، وميلاني غريفيث، وتوبا بويوكوستان، وشارلتو كوبلي، ومايكل سمايلي، وانزو سيلنتو، وإيفا لونغوريا باستون، وويل بولتر، ودايف جونز، وليني أبراهمسون، و أسيف كاباديا.

ومن النجوم العرب الذين سيتألقون على السجادة الحمراء: هند صبري، ونيلي كريم، وصابرين، وليلي علوي، ودارين حمزة، وجوليا قصار، والهام شاهين، وباسم سمرا، ودرة، وقُصي خولي، وأمل بشوشه، وسوزان نجم الدين، وسامر المصري، وعابد فهد، وباسم ياخور، وباسل خياط، وعلي سليمان، والهام فضالة، وعمرو سعد، ورهام حجّاج، ورودريغ سليمان، وأحمد مجدي، وعلي الخليل، ودنيا الشربيني.

ومن نجوم الإمارات والخليج: هدى حسين، وخالد أمين، ولطيفة مجرن، وباسم عبدالأمير، وحمد العُماني، وابراهيم الحربي، وأحمد الأنصاري، وأحمد الجسمي، وجابر نغموش، وحبيب غلوم، وحسن رجب، وحميد سمبيج، ورزيقة الطارش، ومريم سلطان، وهدى الخطيب، ومروان عبدالله صالح، وسلطان النيادي، وسميرة أحمد، وعبدالله بوعابد، ومنصور الفيلي، وهيفا حسين، ومحمود بوشهري، وعبير أحمد، وهبة الدري.