غدًا.. 121 عاما على ذكرى ميلاد أول لقطة في تاريخ السينما

760 مشاهدة

 

القاهرة ـ «سينماتوغراف»

أصدرت نقابة المهن السينمائية بالقاهرة بيانًا بشأن عيد ميلاد أول لقطة في تاريخ السينما، والذي يوافق غدًا الأربعاء 28 ديسمبر 2016، وجاء في البيان: عندما تسمع كلمة “سينما” تفكر بشكل عفوي في هوليود في الغرب وبوليود في الشرق، لكن تجهل أن فرنسا هي أحد اقطاب هذا الفن الذي اصبح سابع الفنون العالمية، السينما الفرنسية بكل بساطة هي التي اطلقت هذه التجربة حيث حولت صور ملتقطة الى مشاهد درامية تحكي من خلالها قصص واقعية أو خيالية كما تعالج على شاشتها شتى القضايا الاجتماعية و الدينية الحساسة.

ولادة السينما كانت انطلاقتها بفرنسا في زمن الأفلام الصامتة، في 28 ديسمبر 1895 دفع الجمهور الفرنسي فرنكا واحدا للجلوس امامة شاشة بيضاء في الصالون الهندي في شارع الكابوسين، ليشاهدو أول عشرة افلام للاخوين “لوميير”، و كانت اول لقطة في تاريخ السينما الفرنسية عبارة عن منظر لخروج العمال من المصنع، كما شاهدوا في تلك الأمسية فيلم قصير بعنوان “وصول قطار في محطة لاكيوتات” ومدته لا تتجاوز 50 ثانية.

وبعد شهور من العمل، استطاع الأخوة “لوميير”، تطوير بعض آلات التصوير، لكنهما فاجئا بأفلام “جورج ميس”، الذي صورها بكاميرا اشتراها من لندن بمبلغ كبير جدا، لكن في تلك الفترة ايضا ظهر النجم “شارل بانييه”، الذي حول السينما الصامتة في فرنسا الى صنّاعة أي متحركة واكثر جمالية وحيوية.

الأخوان لوميير
الأخوان لوميير

وبدأت علاقة مصر بالسينما في نفس الوقت الذي بدأت في العالم، فالمعروف أن أول عرض سينمائى تجارى في العالم كان في 28 ديسمبر 1895 في باريس وتحديدا الصالون‏ ‏الهندي‏ ‏بالمقهى‏ ‏الكبير “الجراند‏ ‏كافيه”، الكائن‏ ‏بشارع كابوسين بالعاصمة‏ ‏الفرنسية باريس، وكان فيلما صامتاً للأخوين “لوميير”، وبعد هذا التاريخ بأيام قدم أول عرض سينمائى في مصر في مقهى “زوانى”، بمدينة الإسكندرية في يناير 1896، وتبعه أول عرض سينمائى بمدينة القاهرة في 28 يناير 1896 في سينما “سانتى”، ثم كان العرض السينمائي الثالث بمدينة بورسعيد في عام 1898.

افتتحت‏ ‏أول‏ ‏سينما‏ ‏توغرافي‏ لـ”‏لوميير”‏ ‏بالأسكندرية‏ ‏وذلك‏ ‏في‏ ‏منتصف‏ ‏يناير‏ 1897، ‏وحصل على ‏حق‏ ‏الامتياز‏‏ “هنري‏ ‏ديللو‏ ‏سترولوجو”، حيث قام ‏بإعداد‏ ‏موقع‏ ‏فسيح‏ ‏لتركيب‏ ‏آلاته‏، ‏واستقر‏ ‏علي‏ ‏المكان‏ ‏الواقع‏ ‏بين‏ ‏بورصة‏ ‏طوسون ‏و‏تياترو ‏‏الهمبرا‏,‏ ووصل‏ ‏إلي‏ ‏الأسكندرية‏ ‏المصور‏ ‏الأول‏ ‏لدار‏ ‏لوميير‏‏ “‏بروميو‏”، ‏الذي‏ ‏تمكن‏ ‏من‏ ‏تصوير‏ “‏ميدان‏ ‏القناصل”، ‏بالأسكندرية وميدان‏ ‏محمد‏ ‏علي‏‏، ويعد‏ ‏هذا‏ ‏أول‏ ‏تصوير‏ ‏سينمائي‏ ‏لبعض‏ ‏المناظر‏ ‏المصرية‏ ‏تم‏ ‏عرضها‏ ‏بدار سينما‏ ‏لوميير‏، واعتبر‏‏ 20 ‏يونيو 1907 هو‏ ‏بداية‏ ‏الإنتاج‏ ‏السينمائي‏ ‏المصري‏.

وهكذا‏ ‏ظهرت‏ ‏الأفلام‏ ‏المصرية‏ ‏الإخبارية‏ ‏القصيرة التسجيلية، أما‏ ‏أول‏ ‏فيلم‏ ‏روائي‏ ‏فلم‏ ‏يظهر‏ ‏إلا‏ ‏في‏ ‏سنة‏ 1917 ‏وأنتجته‏ (الشركة‏ ‏السينمائية‏ ‏الإيطالية‏ – ‏المصرية ‏وأنتجت الشركة ‏‏فيلمين‏ ‏هما‏ “‏الشرف‏ ‏البدوي”، و “الأزهار‏ ‏القاتلة”‏, ويرجع‏ ‏للشركة‏ ‏الفضل‏ ‏في‏ ‏إعطاء‏ ‏الفرصة‏ ‏للمخرج ‏المصري‏ ‏”محمد‏ ‏كريم‏”، ‏في‏ ‏الظهور‏ ‏في‏ ‏الفيلمين‏ ويعد‏ ‏”محمد‏ ‏كريم‏”، ‏أول‏ ‏ممثل‏ ‏سينمائي‏ ‏مصري.

salon-indien-du-grand-cafc3a9-3
أول عرض سينمائى تجارى في العالم

وعلى مدى أكثر من مائة عام قدمت السينما المصرية أكثر من أربعة آلاف فيلم تمثل في مجموعها الرصيد الباقى للسينما العربية والذي تعتمد عليه الآن جميع الفضائيات العربية تقريبا وتعتبر مصر أغزر دول الشرق الأوسط في مجال ‏الإنتاج‏ السينمائي.

واختلف المؤرخون في تحديد بداية السينما في مصر فهناك من يقول أن البداية في عام 1896 مع عرض أول فيلم سينمائي في مصر، في حين رأى البعض الآخر أن بداية السينما في 20 يونيو 1907 مع تصوير فيلم تسجيلي صامت قصير عن زيارة الخديوي عباس حلمي الثاني إلى معهد المرسي أبو العباس بمدينة الإسكندرية.

وفي عام 1917 حيث أنشأ المخرج محمد كريم بمدينة الإسكندرية شركة لصناعة الأفلام وعرضها، استطاعت هذه الشركة إنتاج فيلمين هما “الازهار الميتة” و”شرف البدوي” وتم عرضهما في مدينة الإسكندرية أوائل عام 1918، وفي 1922 ظهر فيلم من إنتاج وتمثيل “فوزى منيب” مكون من فصلين تحت اسم “الخالة الأمريكانية”.

في عام 1927 تم إنتاج وعرض أول فيلمين شهيرين هما “قبلة في الصحراء” والفيلم الثاني هو “ليلى”، ‏وقامت‏ ‏ببطولته “عزيزة أمير”، وهي‏ ‏أول‏ ‏سيدة‏ ‏مصرية‏ ‏اشتغلت‏ ‏بالسينما‏ وفى عام 1932 عرض ‏فيلم “أولاد‏ ‏الذوات”، و‏هو‏ ‏أول‏ ‏فيلم‏ ‏مصري‏ ‏ناطق‏ ‏قام ‏ببطولته‏ ‏يوسف‏ ‏وهبي‏ ‏وأمينة‏ ‏رزق‏ كما‏ ‏شهد‏ ‏هذا‏ ‏العام ‏ظهور‏أول‏ ‏مطربة‏ ‏مصرية‏ ‏وهي‏ ‏‏نادرة‏ وذلك في‏ ‏فيلم “أنشودة‏ ‏الفؤاد” الذي اعتبر أول فيلم غنائي مصري ناطق، بينما‏ كان ‏أول‏ ‏مطرب‏ يظهر علي الشاشة ‏هو‏ محمد‏ ‏عبد‏ ‏الوهاب ‏في‏ ‏فيلم “الوردة‏ ‏البيضاء”. ‏‏

أما‏ ‏أول‏ ‏فيلم‏ ‏مصري‏ ‏عرض‏ ‏في‏ ‏خارج‏ مصر فكان‏ ‏فيلم “وداد” من بطولة أم‏ ‏كلثوم , ‏كما‏ ‏أنه‏ ‏أول‏ ‏فيلم‏ ‏ينتجه‏ أستوديو‏ ‏مصر الشركة التي ستحدث لاحقا تأثيرا في صناعة السينما المصرية.

لمدة أسبوع.. «بركة يقابل بركة» في سينما زاوية بالقاهرة

القاهرة ـ «سينماتوغراف» ينطلق الفيلم السعودي بركة يقابل بركة للمخرج محمود صباغ بسينما زاوية بدءً من اليوم الجمعة 25 نوفمبر- تشرين الثاني، ولمدة أسبوع، ويعتبر الفيلم ممثل السعودية في ترشيحات الأوسكار لفئة أفضل فيلم

مزيد   582