5 ألعاب إلكترونية تحولت إلي أشهر أفلام هوليوود

58 مشاهدة

خاص ـ «سينماتوغراف»

عندما بدأت صناعة الألعاب الإلكترونية في أواخر السبعينيات من القرن الماضي، لم يكن أحد يتوقع أن تتوسع هذه الصناعة وتصل لمثل هذه الطبقة العريضة من المستخدمين في جميع أنحاء الكرة الأرضية، بل وتقترب من منافسة أقوى الصناعات في العالم بأرباح تصل إلى 27 مليار دولار أميركي، مبيعات ضخمة تحققت بسبب قوة الألعاب التي صدرت، وأبطالها الذين حققوا أمتع الأوقات وجعلوا اللاعب يعيش أصعب اللحظات إثارة، وفيما يلي استعراض لأشهر 5 ألعاب فيديو تحولت لأفلام سينمائية كبيرة وحققت نجاحاً رائعاً.

 فيلم صمت هيل

1 ـ Silent Hill  (صمت هيل)

من أنجح الألعاب الإلكترونية التي تحولت لفيلم سينمائي، فقد احتفظ الفيلم بطابع اللعبة الأساسي وهو الرعب، والبيئة الكئيبة الغامضة والملابس النابضة بالحياة، وقدم بعض التغييرات الطفيفة التي زادت من إثارته، كما نقل بعض أجزاء اللعبة بشكل متقن مثل بطلة اللعبة وهي تشق طريقها وسط الممرضات، ويعتبر الفيلم من الأعمال التي تم اقتباسها باحترافية شديدة وحافظ على إثارة عاشقي اللعبة.

فيلم تومب رايدر

2 ـ Tomb Raider (تومب رايدر)

قيام النجمة أنجلينا جولي بدور البطولة في الفيلم السينمائي كان الاختيار الأمثل لبطلة اللعبة «لارا كروفت»، حيث تشابهت معها النجمة الأميركية في الملامح والحركات وحتى قصة الشعر التي ظهرت بها في الفيلم، واستحوذ العمل السينمائي على إعجاب اللاعبين والنقاد معاً، كون قصته تتعلق بالحضارات القديمة والأسرار الغامضة مما جعله يحصل على جزء ثاني في عام 2003، وينتظر قدوم الجزء الثالث خلال العام المقبل.

 لقطة من فيلم الشر المقيم

3 ـ Resident Evil (الشر المقيم)

مع صدور أجزاء من سلسلة العاب «الشر المقيم»، استطاعت شركة «كابكوم» اليابانية أن تكون جماهير عريضة للسلسلة في إصدارتها القديمة، وكان من الطبيعي تحول اللعبة في عام 2002 لفيلم سينمائي من بطولة النجمة الأوكرانية «ميلا جوفوفيتش»، وحقق مردوداً واسعاً مع احتفاظه بعناصر اللعبة من رعب وأكشن وأحداث علمية مثيرة، ووصلت السلسلة إلي الفيلم الخامس.

لقطة من فيلم أمير بلاد فارس

4 ـ Prince of Persia: The Sands of Time (أمير فارس: رمال الزمن)

سلسلة ألعاب «أمير بلاد فارس» استطاعت أن تقود جيلاً كاملاً من الألعاب خلفها، كونها أول من استخدمت أسلوب اللعب المبهر في التسلق والقفز، بالإضافة للقصة المتقنة وتعلق اللاعبون بالشخصية الرئيسية، واستطاع الممثل «جايك جيلنهال» أن يبهر المشاهدين في دور الأمير «داستان»، الهارب باحثاً عن طريقة لإيقاف عمه من استخدام سلاح زمني قد يتسبب في دمار العالم، ويتم حاليا إعداد جزء ثاني للفيلم، للصدور خلال نهاية عام 2016.

لقطة من فيلم القاتل

5 ـ Hitman (القاتل)

اسم العميل 47 الذي يقتل ويختفي كالشبح، ولا يترك خلفه دليلاً، قليل الكلام، حاد الطباع، حليق الرأس، وتلك هي سمات أحد أشهر الشخصيات في عالم الألعاب، شق طريقة إلي عالم السينما، وتورط مع مجموعة سرية تعرف باسم «المنظمة»، وضعته بمهمة سياسية ليجد نفسه وحيداً في مواجهة الإنتربول والجيش الروسي، وحقق الفيلم شهرة طيبة ولفت نظر الجمهور إلي تلك السلسلة التي يجرى الإعداد حاليا لتجهيز أعمال عنها مستقبلا.